الرئيسية / الأخبار / تأييد المملكة ودعمها لأهداف التنمية المستدامة 2030

تأييد المملكة ودعمها لأهداف التنمية المستدامة 2030

سامية القشيري – نيويورك:

تهتم المملكة العربية السعودية بجميع النواحي الاقتصادية والإجتماعية والبيئية، وتؤكد على أهمية العمل الجماعي لسد الفجوة بين الدول المتقدمة والنامية في مجالات التنمية المتعددة ولوحدتها الحضارية، لذلك دعت إلى خطة عمل أديس بابا وإهتمامها الخاص بأهداف التنمية المستدامة 2030م التي تقوم الأمم المتحدة بدعمها وتمويلها.

وقد أعرب عن ذلك مساعد وزير المالية للشؤون المالية الدولية والسياسات المالية الكلية رئيس الوفد المشارك بالمنتدى عبدالعزيز الرشيد اليوم في المنتدى الرابع لتمويل التنمية والذي ينظمه المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في نيويورك، وقد أكد سعي الجميع لتحقيق تلك الأهداف على أن تستوعب الاحتياجات المختلفة للدول بشكل لا يتعارض مع مبادئ وتشريعات الدول الأخرى واحترام خصوصياتها، 

وقال أن وفد المملكة يؤيد البيان الذي ألقاه وفد دولة فلسطين بالنيابة عن مجموعة السبع والسبعين والصين، مشيراً إلى إشادة المملكة بالجهود المبذولة من قبل مندوب جمهورية إيطاليا ومندوبة جمهورية زامبيا على قيادتهما لعملية تفاوض فاعلة وشفافة ومثمرة للغاية.

وأفاد أن المملكة تعد دولة مانحة وشريكاً رئيسياً في التنمية الدولية، ومن أكبر الدول المانحة في العالم، حيث بلغ إجمالي المساعدات التي قدمتها المملكة إلى الدول النامية حتى نهاية عام 2018م ما يقارب (116) مليار دولار استفادت منها (95) دولة نامية، وبذلك حققت نسبة تجاوزت النسبة المستهدفة للعون الإنمائي من قبل الأمم المتحدة من الناتج المحلي الإجمالي للدول المانحة البالغة (0.7%) لتصل إلى ما يعادل (1.5%)، لافتاً النظر إلى أن هذا العون شمل مساعدات غير مستردة وغير مقيدة وقروضا إنمائية ميسرة استفادت منها (95) دولة من الدول النامية، بالإضافة إلى ذلك، فقد تنازلت المملكة عن ما يتجاوز (6) مليارات دولار من ديونها المستحقَّة على عدد من الدول الأقل نمواً إيماناً من بلادي أن مشكلة الديون الخارجية تمثل عقبة خطيرة أمام التنمية.

وفي كلمة الرشيد قال: “تقدم المملكة التمويل لمشروعات التنمية في الدول النامية من خلال تقديم القروض وتشجيع الصادرات الوطنية لها دون أي اعتبار للموقع الجغرافي، ويعتبر الصندوق السعودي للتنمية أحد أهم قنوات المساعدات الخارجية حيث قدم الصندوق منذ بداية نشاطه الإقراضي ما مجموعة 688 قرضًا لتمويل 656 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا في قطاعات النقل والاتصالات، والبنية الاجتماعية، والزراعة، و قطاع الطاقة والصناعة والتعدين”.

وفي الختام، أوضح الوفد تأكيد المملكة استمرارها في أداء دورها الإنساني والتنمية الأقتصادية بحس المسئولية والاعتدال والحرص على العدالة، وهي المفاهيم التي تشكل المحاور الثابتة للعمل الدولي للمملكة.

شاهد أيضاً

أمير الجوف يستضيف عدداً من الأيتام والنزلاء على مأدبة الإفطار

ندى الأسمري – الجوف :  في لفته إنسانية وفي شهر الخير استقبل اليوم السبت 1440/9/13هـ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *