الرئيسية / الأخبار / السعودية الأولى عربياً والثانية عالمياً كوجهة إستثمارية

السعودية الأولى عربياً والثانية عالمياً كوجهة إستثمارية

سامية القشيري – الرياض:

تشهد المملكة العربية السعودية خلال السنوات الاخيرة نهضة حضارية كبيرة يعود ذلك بفضل سياسة حكومة المملكة التي تقوم على ضخ دماء جديدة وإعطاء الشباب الفرصة للمشاركة الفاعلة في النمو والتطوير، كذلك أعتمدت سياسة المملكة مؤخراً إلى عدم الاعتماد على النفط اعتماداً كلياً وتطمح إلى التنويع في مصادر الدخل بتكثيف تصنيع مشتقات البترول التي من شأنها توسيع القاعدة الصناعية للمملكة. 

ومن هذا المنطلق يتوقع مراقبون أن تحقق المملكة طفرات كبيرة في الميادين السياسة والاقتصاد والثقافة خلال العقود المقبلة محلياً ودولياً.

وفي مسح استقصائي أجراه موقع يو اس نيوز الأمريكي حول استطلاع عالمي لرأي نحو 7000 شخص من صانعي القرارات التجارية، ليصنفوا الدول وفقا لثمان سمات رئيسية وهي الفساد، والديناميكية، والاستقرار الاقتصادي، وريادة الأعمال، وبيئة ضريبية مواتية، والابتكار، وقوة عاملة ماهرة، وخبرة التكنولوجية، أظهرت تصدر المملكة العربية السعودية بالمرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط والمنطقة العربية، من حيث كونها الوجهة الأفضل لرجال الأعمال والمستثمرين، والمرتبة الثانية بين أفضل الوجهات الاستثمارية في العالم لعام 2019، مما يجعلها مناخاً مهيئاً لجذب اللاستثمار الأجنبي.

وقد تصدرت القائمة العالمية دولة الأرجواي، تلتها المملكة العربية السعودية، كوستاريكا، لكسمبورغ، ثم الهند.

ولعل من أبرز مظاهر التطور في السعودية تشكيل إدارات جديدة تختلف عن سابقتها بدمائها الشابة تواجه ملفات داخلية وخارجية تحمل في طياتها تحديات كبيرة، واتخاذ القرارات السليمة بما يكفل أن تكون المخرجات متوافقة مع خطط التنمية وسوق العمل.

وقد أولت المملكة عنايتها بتطوير الموارد البشرية العاملة في الأماكن السياحية، بما فيها من الأنشطة والفعاليات، حيث تسعى إلى تحويل القطاع السياحي إلى قطاع اقتصادي لدعم الاقتصاد الوطني وزيادة الناتج القومي.

شاهد أيضاً

أمير الجوف يستضيف عدداً من الأيتام والنزلاء على مأدبة الإفطار

ندى الأسمري – الجوف :  في لفته إنسانية وفي شهر الخير استقبل اليوم السبت 1440/9/13هـ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *