الرئيسية / مقالات / ” فُرجت ” و فزعة شعب

” فُرجت ” و فزعة شعب

  • علي بن حسن العُمري 

 

قبيل أيامٍ عدة دشن وزير الداخلية سمو الأمير : عبدالعزيز بن سعود بن نايف آل سعود مبادرة ” فُرِجَت ” والتي تتيح للمواطنين والمقيمين تقديم المساعدات للمحكومين في قضايا مالية عن طريق منصة ” أبشر ” .

وكما شاهدنا منذ انطلاق المبادرة التي سجلت في أول يومٍ لها إلى الأفراج عن ١٠ أشخاص متنوعين بين مناطق مكة المكرمة والمنطقة الشرقية ، وإلى يوم أمس تجاوز العدد ٢٠٠ موقوف في قضايا مالية، و نعم … هذه فزعة شعب .

في الأمس شاهدنا مايُذهل ومايُفرح وما لاتصدقه العين ولاتصدقة المسامع ، نعم فزعة شعب خلال ١٨ ساعة فقط تفرج عن مواطنة تجاوزات مطالبتها الـ مليون و ٩٠٠ الف ريال ، بدأ بها أحد المتطوعين وتداولت إلى أن وصلت للشعب أجمع والذين استطاعوا سد دينها خلال أقل من يوم ، لتفرح بذلك ويحل عليها العيد وعلى ذويها وهي حُرةً غير مقيدة مُصرحة غير مقيدة ، الجميع كان همهم همها ، ولولا الله ثم مبادرة فُرحت لما علم عنها الشعب أجمع ، ولولا الله ثم فُرجت لاكملت محكوميتها بين أربعة من الأجدر ، بين هم وغم وحمل لايعلم به سوى خالقها مقيدة لم تكمل فرحتها ولافرحة ذويها بعيد الفطر المبارك ، فشكرًا لهذا الشعب العظيم .

أتذكر مقولة سيدي سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود – حفظة الله – عندما قال ( أنا أعيش بين شعب عظيم ، أنا بدونهم ولاشيء ) وماقاله أيضًا ( همة الشعب السعودي كجبل طويق ) واليوم الشعب السعودي شُبه بطويق فقط خلال أقل من نصف يوم ساهموا وأطلقوا وفرحوا المواطنة ، وفرحوا ٢٠٠ مواطن آخر والعدد في ازدياد . 

قال تعالى ( مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) و هذا مَثَل ضربه الله – تعالى – لتضعيف الثواب لِمَن أنفق في سبيله وابتغاء مرضاته ، وأن الحسنة تضاعف بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. 

شاهد أيضاً

قيادة المملكة العربية السعودية تهنئ شعبها والأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك

سامية الشهري – مكة المكرمة: 29 رمضان 1440هـ الموافق 3 يونيو 2019م – إنماء. من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *