الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / «خلافة الغازي» بين المأمول والواقع

«خلافة الغازي» بين المأمول والواقع

 

إنماء – الرياض :

يمثل برنامج “خلافة الغازي” أحد أهم البرامج المجتمعية الرائدة ضمن إطار التكافل، الذي تشرف عليه الإدارة العامة للشؤون الدينية بالقوات المسلحة، وينطلق من روح التكافل، وينبع من الاهتمامات الرائدة بتوفير الاحتياجات لأبناء القوات المسلحة في أفرعها كافة بوزارة الدفاع.

هذا البرنامج الذي حظي مؤخراً بمساهمة كريمة وسخية من ولي ولي العهد، مقدارها 50 مليون ريال، يُعتبر في هذه الظروف تأكيداً فعلياً لاهتمام القيادة الرشيدة بتوفير الاحتياجات كافة لأبنائها، خاصة المرابطين على الحدود؛ فهم المستهدفون بهذا البرنامج في أهدافه الأساسية.

يشمل “خلافة الغازي” علاج الأبناء ونقلهم للمدارس المناسبة ونقل المعلمات من زوجات المرابطين أو بناتهم للمدارس القريبة وإنهاء معاناتهم بهذا الخصوص، إلى جانب توفير الاحتياجات اليومية لهم والخدمات التي يحتاجون إليها ودعمهم مالياً ونفسياً ومعنوياً، وإنهاء جميع الإجراءات المتعلقة برب الأسرة مع الجهات ذات العلاقة.

مؤخرا طالب عدد من منسوبي وزارة الدفاع ومنسوبات وزارة التعليم بتعجيل دفعات النقل التي امر ولي ولي العهد فبعد أن ندبت وزارة التعليم في دفعتها الأولى مجموعة من المعلمات بتاريخ ٢٩-١٢-١٤٣٦هـ، وتمت مطالبة المجموعة الثانية لمطابقة بياناتهن، من شهر ذو القعدة العام الماضي، وحتّى الآن لم يصلهن أي رد، ولم يتم التصريح من قبل وزارة التعليم عن سبب التأخير، ولا تزال الدفعات ننتظر ومزيدًا من التأخير.

المرابطين يعيشون حالة من القلق والتوجس، يحتاجون للاطمئنان على حال ذويهم، أبناء بلا رؤيا للأب، وآباء بلا تواصل مع أبنائهم سوى هاتفيًا، عائلات تم تأجيل عمليات جراحية لأبنائهم، ووالدات ينتظرن الندب لترك أبنائهن في رعاية أهلهن والتوجه للعمل.

وفي رسالة وجهها أحد المرابطين للإعلام انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي قال فيها: (من باب دفع الظلم وإيصال أصواتنا للمسؤولين وهذا هو هدف وديدن كل قلم إعلامي نزيه، ولما لمسناه من التأثير القوي للإعلام في إيضاح الحقائق، وكشف رموز الفساد والمتلاعبين، ومن ليسوا بكفء تحمل المسؤوليات الموكلة إليهم والمؤتمنون عليها من ولاة أمرنا اللذين حرصوا على أهمية المواطن وضرورة تلمس احتياجاته وسرعة إنهاء معاملاته، فإنه باسمنا جميعاً جنود عاصفة الحزم ضباطاً وأفراد نتمنى إيصال صوتنا لمقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده تظلمنا من مماطلة وزارة التعليم في سرعة إنهاء إجراءات ندب زوجاتنا بناء على الأمر السامي، ونحن الآن وبعد مرور أربعة أشهر وقد ضقنا ذرعاً بتجاهلهم لنا ولظروفنا، ونتمنى أن تكون صحيفتكم صوتنا المسموع”.

فيما قد أعربن عدد من معلمات محافظة بيشة لإحدى الصحف، أنهن يعملن في بيشة وظهرت أسماؤهن في الدفعة الثانية من خلافة الغازي وبعد مطابقة بياناتهن في تعليم بيشة لم يصدر لهن أي قرارات ندب من وزارة التعليم حتى الآن، مقدمين شكرهن لولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، على هذه اللفتة غير المستغربة ومراعاة ظروفهن في البعد عن أزواجهن، مطالبين الوزارة بسرعة إنهاء نقلهن.

كما وجّه أحد روّاد تويتر رسالةً لحساب أ.بدر العساكر “مدير المكتب الخاص لسمو ولي ولي العهد” قال فيها: قدم لنا سيدي ولي ولي العهد برنامج خلافة الغازي لراحة منسوبيه المشاركين في الحد الجنوبي، وسارت الأمور طبيعية مع وزارة التعليم، أخرجت دفعة واحدة فقط ومن شهر 11 العام الماضي ومازالت الدفة الثانية في أروقة التعليم ولم تخرج، الآن هي جاهزة ومن أكثر من شهر ولم يتبقى غير إصدار القرارات التي لم ترى النور وباقي خلفها دفعة 3 ينتظرون أن تتطابق بياناتهن من التعليم، نتمنى أن يصل صوتنا لسيي الأمير محمد بن سلمان فالغازي ينتظر استقراره نفسيا على أهله وأطفاله.

هذا غيض من فيض، والقصص كثيرة، والمآسي عديدة، ولا يزال الانتظار يثقل كاهل “حماة الوطن” فهل يستحقون أن نبادلهم جليل أعمالهم، بمماطلة مصالحهم وذويهم؟ أليس من المفترض أن يكونوا هم الأولى بتسهيل الخدمات كافة، والأجدر بتسخير كافة الهمم تجاه ما يقدمونه؟

عن صحيفة إنماء (1)

شاهد أيضاً

“تعليم الرياض” تعزز السلوكيات الإيجابية في المدارس الحكومية والأهلية

إنماء – الرياض: انطلق هذا الأسبوع في مدارس الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض الأسبوع المكثّف …

تعليق واحد

  1. شكراًَ صحيفه انماءشكراً للقائمين على الصحيفه
    لامستي همومناواوصلتي صوتنا فكل الشكر والتقدير لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *