الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / «ناسا» تُكرم «الحمود» وتطلق اسمه على أحدث الكواكب المكتشفة

«ناسا» تُكرم «الحمود» وتطلق اسمه على أحدث الكواكب المكتشفة

 

القطيف – نجاة ابوحيمد:

كرّمت مؤسسة “ناسا” الفضائية الشهيرة عالمياً في مجال علوم الفضاء، الطالب السعودي المتميز عبدالجبار عبدالرزاق الحمود، إذ أطلقت اسمه على أحد الكواكب المكتشفة حديثاً، وأصبح اسم الكوكب “Alhamood 31926”.

ويأتي التكريم للحمود، الذي عرف عنه تميزه المذهل بعد فوزه في مسابقة “أنتل آسيف” وتحقيق المركز الأول، كما يأتي التكريم بعد حصوله على جائزة “SIYSS Stockholm International Youth Science Seminar”.

وذكر الحمود  بأن إطلاق اسم الكوكب على اسمه -والذي فضل بأن يكون باسم عائلته- له مدلولات كبيرة بأن الشاب السعودي قادر على العطاء على مستوى العالم، مضيفاً ان تحقيق هذه الانجازات مهداة للوطن الكبير المملكة، مؤكداً أن كل النجاحات تأتي بسب اهتمام ذويه به منذ الصغر، ومن هنا تم التركيز على اختيار اسم العائلة، مقدماً الشكر لوالديه اللذين حرصا على إلحاقه بالنوادي الصيفية في أميركا بشكل سنوي.

وشرح “عبدالجبار” بأن طموحه كبير، وأنه سيطبق مشروعه الفائز على مستوى العالم لتعم الفائدة على المجتمع، وانه يسعى لرفع راية المملكة عالية في المحافل العلمية الدولية، خدمة لوطنه ولكل محبيه من أبناء محافظة القطيف والمملكة.

نشأ الحمود في أسرة متكاتفة تحب التعلم، وإيمان والد ووالدة عبدالجبار بأن استثمارهم في تعليم أبنائهم هو الأهم من الاستثمار في أي مجال آخر، وبالفعل كان العائد من استثمارهم على قدر تضحيتهم وسعيهم الحثيث إلى تعليم أبنائهم التعليم الأفضل، بأن حقق ابنهم تلك الانجازات الرائعة، ولحق أخوته الذين تخصصوا في مجالات متنوعة وبرزوا من خلال دراستهم وأعمالهم.

يعتبر الطالب عبدالجبار الأصغر لأربعة أخوة مكافحين، الأخت الكبرى حوراء حاملة لدرجة البكالوريوس لعلوم وهندسة الحاسب في الولايات المتحدة الأميركية، ثم محمد الحامل لدرجة البكالوريوس لهندسة الكهرباء في الولايات المتحدة الأميركية، ثم لجين الحاملة لدرجة البكالوريوس لنظم المعلومات في الولايات المتحدة الأميركية أيضاً، ومصطفى الذي يدرس في سنواته الأخيرة لإنهاء درجة الطب في جامعة الدمام.

شارك الحمود في العديد من المسابقات العلمية أثناء دراسته في المرحلة المتوسطة والثانوية بالمملكة، حيث حصل على ميدالية ودرع وجوائز رسمية أخرى في مجال الروبوت، كما وصل للمرحلة النهائية في المشاركة بمسابقة بحث نظام الحماية من الحرائق على مستوى المنطقة الشرقية، وحصل على المركز السادس على المستوى المحلي والثالث عربياً لمشاركته في برنامج ايسك الذي أقيم في قطر.

هذه بداية قصة الطالب الذي كافح واجتهد، وكان له إصرار ونهم كبيرين على التميز والإبداع، ليس على المستوى المحلي فحسب، بل على المستوى العالمي كذلك، ولم تثنه بعض البدايات المتعثرة على الوصول إلى هدفه الأساسي، بل كانت على حد قوله حافزا ودافعا إلى الاستفادة من أسباب التعثر في البداية والسعي إلى النجاح، عبر تعزيز المكتسبات والإيجابيات ومعالجة الأخطاء والسلبيات.

وقال مدير التعليم بالمنطقة الشرقية د. عبدالرحمن المديرس إن هذا الإنجاز الذي حققه ابننا عبدالجبار، لم يسجل باسم الطالب فقط، وإنما سجل باسم الوطن بأكمله، لأنه رفع اسم المملكة عالمياً وإقليمياً بين العديد من الدول التي تتنافس على أن تنال مثل هذا الشرف الكبير، مشيراً إلى أن لمثل هذه التكريمات والجوائز قيمتها العالمية لأنها جهة محايدة، إضافة إلى أنها تعطي مؤشراً يستدل به على ما تنعم به المملكة من مستوى علمي رفيع.

وبارك رئيس مدارس الظهران الأهلية خالد التركي الانجاز الذي حققه الطالب الحمود للوطن، مؤكداً بأن الانجاز الكبير الذي حققه هو انجاز فريد من نوعه، ويحق لأي مواطن الفخر بهذا الانجاز، خاصة وانه أتى بعد تكريمه من قبل جائزة “نوبل العالمية”، وتقديم بحثه أمام العديد من العلماء والباحثين الذين فازوا بهذه الجائزة العالمية وتلقيه العديد من الإشادات، لتتبنى وكالة ناسا تكريمه، ما يعطي دلالة واضحة على المستوى التعليمي الذي حظي به.

بدوره، ذكر المشرف على إدارة الإبداع العلمي بمؤسسة “موهبة” د. حمدان المحمد بأنه من نعم الله على هذا الوطن أن هيأ له عقول وطاقات أبنائه المبدعين، ووفق ولاة أمره في التوجيه بتسخير كافة الإمكانات لتهيئة محاضن علمية لتلك العقول تكتشفها وتعيد صياغة اهتماماتها، وتساهم في توجيهها للمجالات العلمية التي تتناسب وقدرات ومهارات ومواهب هؤلاء الطلبة.

وأكد د. المحمد بأن التكريم من وكالة ناسا الفضائية الذي حصل عليه أحد أبناء الوطن يجسد دعم القيادة للموهوبين والمبدعين، نظير إنجازاته العلمية في معرض انتل آيسف 2015، ببحثه استخدام فيروس TRF بواسطة تحرير الجينوم باستخدام نظام CRISPR/Cas9، حيث حصل على المركز الأول في مجال علوم النبات، وحصل على جائزة أفضل بحث في ذات المجال، وحصل على جائزة SIYSS لحضور حفل تكريم الفائزين بجائزة نوبل والذي أقيم في ستوكهولم مؤخراً.

وذكر المشرف على إدارة الإبداع العلمي بمؤسسة “موهبة” بأن الطالب عبدالجبار قد بدأ مشاركاته العلمية منذ عام 2009 من خلال معرض موهبة للعلوم والهندسة، وتوالت مشاركاته في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، إلى أن حقق إنجازه في إبداع 2015، وقد سبقت مشاركاته الدولية حضوره لعدد من الورش التأهيلية والإشراف العلمي من قبل مؤسسة موهبة، للتأكد من جاهزية جميع المشروعات المشاركة في المعارض الدولية.

 

عن صحيفة إنماء (1)

شاهد أيضاً

الهيئة الوطنية للأمن السيبراني تنظم تمرينات سيبرانية إفتراضية

لمى المزيني – الرياض :  نظمت اليوم الهيئة الوطنية للأمن السيبراني تمريناً افتراضياً للتدريب على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *