الرئيسية / الأخبار / إعلامي سعودي يخترق حواجز الإعاقة

إعلامي سعودي يخترق حواجز الإعاقة

 

إنماء – الرياض :

لم تمنع الإعاقة البصرية الإعلامي السعودي الشاب خالد الحربي من التميز والتوفق على اقرانه، خالد الحربي هو احد أهم الرموز الواقعية لإرادة هزمت اليأس وتحلت بالأمل، ولعزيمة حية لا يفترها الزمن بأمواجه العاتية، ورغم صغر سنه الذي لا يتجاوز ال21 ربيعا، برز نجم الحربي ليكون موهبه إعلامية حيث يعمل مقدم برامج تليفزيونية ومهندس صوتيات بالإذاعة السعودية بالرياض، وكاتب وصحفي ومحرر بصحيفة روافد الالكترونية ويدرس خالد بكلية الإعلام والاتصال في جامعة الإمام محمد بن سعود والذي فقد بصره وهو في سن ثلاث سنوات بسبب تلف في الشبكية حسب تشخيص الأطباء ولكن هذا لم يمنعه من وضع بصمته في الحياة وبث نور الأمل بين أقرانه ومن هم في مثل حالته، من خلال مشاركته في العديد من الأنشطة الاجتماعية والإعلامية الهادفة.

ويقول خالد الحربي لـ” إنماء ” بأنه يؤمن إن التغيير الحقيقي هو الفعلي وليس تمني حدوثه ولعل ذلك ابرز ما استطاع تحقيقه على ارض الواقع.

فيما يشغل خالد الحربي، معد ومقدم برامج ومهندس صوتي ويعتبر أول منسق إعلامي كفيف في منطقة الرياض لإحدى الأنشطة الترفيهية الإسلامية التوعوية حصل خلال دراسته الثانوية على لقب الطالب المثالي في عام 1432هـ.

كما سجل الإعلامي الكفيف خالد الحربي حضورا ملحوظا لدى زوار قسم التعليم الخاص في جناح وزارة التربية والتعليم بمهرجان “الجنادرية 29″، مؤكدا أن وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت بشكل كبير في بروز اسمه كإعلامي، وقد منّ الله عليه عوضاً عما فقده من نعمة النظر، إيجاده التعامل مع الكمبيوتر وكافة وسائل الإعلام الجديد: “واتس أب”، و”تويتر”، و”فيس بوك” وغيرها، ويرى أن التقنية الحديثة جعلته يتواصل مع العالم الخارجي، خصوصاً مواقع التواصل الاجتماعي.

وبدأت هوايته الإعلامية في أواخر المرحلة الابتدائية من خلال شغفه واستماعه للبرامج الإذاعية خاصة الحوارية منها، ومن ثم ظهر خالد على خشبة المسرح المدرسي كمقدم وذلك في مرحلته المتوسطة، والانتقال للتقديم في الحفلات والمهرجانات خصوصا تلك التي تتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة.

لخالد قناة خاصة به على موقع التواصل الاجتماعي اليوتيوب يعرض من خلالها أفكاره وما يواجهه سعيا منه في الحصول على المساندة المعنوية لكل من حوله , إضافة إلى مشاركته في عدد كبير من البرامج الإذاعية والتلفزيونية مثل مشاركته في إعداد وتقديم برنامج باسوورد على روتانا خليجية تحدث خلاله عن إنجازات ذوي الاحتياجات الخاصة، وعكس النظرة السوداوية التي يرسمها عنهم المجتمع والناس.

استطاع خالد تجاوز بعض الصعوبات التي واجهته في العمل الإعلامي بعزيمته العالية وإرادته القوية، ومن أهمها الصورة السائدة عن عدم قدرة الكفيف على تقديم البرامج التلفزيونية، إلا أنه عمل على تذليل العقبات عن طريق المشاركة في الأعمال التطوعية الساعية لتوعية المجتمع بهؤلاء الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وضرورة إتاحة الفرص لهم وعدم الحكم عليهم بالعجز.

يؤكد خالد الحربي على إن كل هذا بلا شك لا يحصل لشخص إلا بسبب العزيمة والإصرار، والناجح ليس من فقد بصره أو سمعه أصبح مبدعاً، بل كل من عنده إبداع، وعزيمة وإصرار نال ما يتمناه، كما انه يوضح دائما إن كل ما وصل له ليس عن طريق الوساطة، أو الحظ، بل يرجعه دائما إلى انه توفيق من الله، فمن سار على الطريق وصل على حد قوله، ومن رسم لحياته ونجاحه وإبداعه خطط وأسس فبإذن الله سيصل ومن فشل مرة ومرتين وثلاث، ليس هذا طريق النهاية فالحياة لا يوجد بها نهاية سوى باليأس ، فطالما الحياة تسير، ونحن على وجه الأرض، فنواصل إصرارنا وإبداعنا والناجح ليس من لم يخسر قط.
يؤمن خالد أن واقعنا تجاه تبني فكر تقبل المعاق لابد أن يتطور فيقول : أنا أمن بإن عندما ترغب للمجتمع ان يتغير فكن أنت التغيير الذي تراه فأنا أتمنى أن يرتقي مجتمعنا من خلال تقبل بصمة وقدرة ذوي الإعاقات على اختلافهم فعندما أرى الدول الغربية تتفاخر بذوي الإعاقة٫ ويوفرون لهم كافة السبل٫ كما توفر للشرائح الأخرى في المجتمع٫ فإني أرى حالنا وأرى حال مجتمعاتنا وهي ترعى طرف وتتجاهل أطراف أخرى لكن أنا امتلك إيمان تام بقيادتنا ومجتمعنا الفذ : بأن يرتقي فكر المجتمع السعودي٫ ثم يليه المجتمع الخليجي٫ ثم المجتمع العربي عن ذوي الإعاقة فكلنا نسعى للوصول لهذا الهدف.

شاهد أيضاً

سجون تبوك توقع اتفاقية شراكة مع جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

إنماء – تبوك : وقعت مديرية السجون بمنطقة تبوك أمس الخميس 13 شعبان 1440هـ، اتفاقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *