الرئيسية / HOME / مقالات / الشباب الحالم

الشباب الحالم

 

  • أثير سلطان بن حويل

التفتوا.. فالشباب اليوم لديهِ حلمٌ يسكن بداخلهِ كل يوم دون خروج !
و بالتأكيد نعلم نحن جميعاً ذلك !
لكن هل رأينا جميعها يتحقق ؟!
و هل الأهل يرغبون دائماً بتحقيق أحلامِ و أهداف أبنائِهم التي هي مواهبهم المكتومة بداخلهم !؟

حسناً لِننظر لشابٍ استطاع أن يحقق حلمه الذي يعتبر جزءًا من أحلام بقية الشباب ” هشام الملا ” ، و قام بتحقيق حلمه عن طريق تطوير موهبته ..
و لكن لم نجده تصدر الصحف يوماً كالهلال أو النصر!
نعم هذا هو واقعنا ..
الشباب حالم و بشكل كبير في هذا المجال بالتحديد و لكن هل جمعيهم وجدوا طريقاً ممهداً و صحيحًا خالي من المخاطر؟
هل هناك جهةٌ تهتم بمواهبهم التي عن طريقها تجعلهم أبطالاً يجوبوا العالم رافعين اسم بلدهم الذي قد كان أكبر دافعٍ لهم ،أم يجب علينا الاستمرار بواقعنا و كبتهم لدرجة الرغبة بالانفجار لطرقٍ بديلة تكاد تودي بحياةِ هؤلاء الشباب ..!!

عن نهاد الهاشمي

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *