الشباب الحالم

 

  • أثير سلطان بن حويل

التفتوا.. فالشباب اليوم لديهِ حلمٌ يسكن بداخلهِ كل يوم دون خروج !
و بالتأكيد نعلم نحن جميعاً ذلك !
لكن هل رأينا جميعها يتحقق ؟!
و هل الأهل يرغبون دائماً بتحقيق أحلامِ و أهداف أبنائِهم التي هي مواهبهم المكتومة بداخلهم !؟

حسناً لِننظر لشابٍ استطاع أن يحقق حلمه الذي يعتبر جزءًا من أحلام بقية الشباب ” هشام الملا ” ، و قام بتحقيق حلمه عن طريق تطوير موهبته ..
و لكن لم نجده تصدر الصحف يوماً كالهلال أو النصر!
نعم هذا هو واقعنا ..
الشباب حالم و بشكل كبير في هذا المجال بالتحديد و لكن هل جمعيهم وجدوا طريقاً ممهداً و صحيحًا خالي من المخاطر؟
هل هناك جهةٌ تهتم بمواهبهم التي عن طريقها تجعلهم أبطالاً يجوبوا العالم رافعين اسم بلدهم الذي قد كان أكبر دافعٍ لهم ،أم يجب علينا الاستمرار بواقعنا و كبتهم لدرجة الرغبة بالانفجار لطرقٍ بديلة تكاد تودي بحياةِ هؤلاء الشباب ..!!

شاهد أيضاً

“كيان” تشارك الأيتام باليوم العالمي لليتيم

إنماء – الرياض :  شاركت جمعية ” كيان للأيتام مجهولي الأبوين” بالاحتفال باليوم العالمي لليتيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *