الرئيسية / HOME / مقالات / كلنا منجزون

كلنا منجزون

  • قلم :  نورة  السويدان 

( كلنا منجزون )

ثمةُ أمور كتبت لنا في لوحِ القدر، وثمةُ أقدار غيرت الكثير في حياتنا.. حياتنا من صنع أيدينا ونتاج فكرنا، كلنا منجزون، وكل إنجاز نحققه على الصعيد العلمي والعملي ، والاجتماعي، وغير ذلك ما هو إلا حصيلة تجربة سخّرنا فيها وقتنا وجهدنا، وأخذت حيزاً من تفكيرنا.

الدنيا تعطيك تجربة، وبالمقابل تأخذ منك، لمهم أن تكونَ تلك التجارب قد غيرتنا بطريقة إيجابية، كأن تصحح لنا بعض المفاهيم، وتجعلنا أكثر روية ومرونة وأكثر إدراكاً.

تجاربنا إن خرجنا منها بفائدة ستكون هي المقياس الحقيقي لذاتنا نحن لا نريدُ جيلاً هشاً  لايقاوم مصاعب الحياة، نريدُ جيلاً متوكلاً  لا متواكلاً، جيلاً يعرفُ قيمة المسؤولية المجتمعية ويسعى إلى خدمةِ مجتمعه ليحقق مبدأ التكاتف.

كلنا مسؤولون عن رعيتنا، وهذا الجيل إن غرسنا فيه القيم وجعلناها ذات عمق سنحقق ما نرجوه وسيكون الحصاد جيلاً يخشى اللهَ قبل كل شيء، جيلاً يشعرُ بمعنى المسؤولية، جيلاً يمثل الإحسان وهو أعلى مراتب الدين.

أن يرى الإنسان بعين واحدة تلك محاولة لرؤية الأشياء بحسب الاستطاعة، وقد تكون نسبية لكن أن يرى بالاثنتين معاً تلك قدرة ونعمة تستوجب الشكر، كذلك رؤيتنا للأمور إن كانت من زاوية واحدة تكون ناقصة، أما إن كانت نظرة شاملة وذات بُعد سنحقق الرؤية الصحيحة التي تجعلنا نرى ونقيم ونصحح، ونقيس ثم نصل للقمة، وهذا ما نرجوه في ميدان العمل، وفي حياتنا بشكل عام.

عن نهاد الهاشمي

شاهد أيضاً

أولادنا وأول انفصال عن المنزل

سهام الخليفة يترعرع الأبناء في سنوات طفولتهم في أحضان والديهم دون خوف أو قلق من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *