الرئيسية / HOME / مقالات / ( اعترفوا و اعتذروا)

( اعترفوا و اعتذروا)

 

 

 

قلم : نداء القايدي .

 

لم نوجد من أجل الكمال ولا يمكن أن نكون خاليين من الأخطاء ، نخطئ كثيرًا و قد نتسبب في الإساءة لشخص تعمدًا أو بغير قصد ، و لكن ماذا يصدر منّا بعد أن نخطئ ؟

هل نتحمل مسؤولية أخطاءنا؟ هل نسعى لإصلاحها ؟ ، هل نعتذر عما بدر منّا؟ أم نستمر من خطأ لأخر و نجزم بصحة ما نفعله و نتهرب من الاعتراف في كل مرة؟

 

أنا و أنت لسنا معصومين عن الخطأ ، ولكن أنا و أنت من الواجب أن نتحمل مسؤولية أخطاءنا و نتحمل مسؤولية ما سيحدثه من نتائج وخيمة , و أن نلوم أنفسنا قبل أن نلوم الآخرين ، أن نعترف و نعتذر و نحاسب أنفسنا و نصلح ما أحدثناه من ضرر فللأشخاص قلوب و مشاعر قد تجرح و تهان بسبب غلطة فادحة صدرت منك و إن أغلقت الأبواب بعد اعتذارك ، و إن لم تتمكن من علاج الأثر الناتج و الأمر أصبح خارج عن سيطرتك فلا يهم فالمهم أنك اعتذرت و قدمت ما بوسعك ، فاعتذروا فلن تُجرح كرامتكم ولن تصغروا في عين أنفسكم و لن تخسروا في علاقاتكم .

 

فإن سرنا على هذا النهج إن تعلمنا ثقافة الاعتراف بالخطأ و الاعتذار فسنكون في الجانب الآمن في كل العلاقات سنتجنب الكثير من نوبات الحنين التي تصاحب انتهاء العلاقات, سنكون قادرين على البوح و نتصارح بما يزعجنا وما يتسبب في ضيقنا إن علمنا أن الذي أمامنا سيعترف و يستفهم ويعتذر ، فكونوا خيرًا للناس واتركوا بصمات حسنة في علاقاتكم و اعلموا أن للعلاقات الفناء ولكن يصاحبها أثر باق طول الحياة  .

عن نهاد الهاشمي

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

تعليق واحد

  1. جميل ..سلمت اناملك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *