الرئيسية / HOME / مقالات / الإجازه القادمة

الإجازه القادمة

 

  • أثير موسى مباركي

نحن مقبلين على إجازة صيفية تتجاوز الأربعة أشهر, أي أنها 4 شهور و16 أسبوع و 2,880 ساعة و17,5200 دقيقة و4,386,000 ثانية .
فإليكم بعضاً من النصائح لاستثمار هذه الإجازة: جرب أن تمارس مهارات وهوايات جديدة أو حتى أن تطور مهارة لديك أيا كانت رسم , طبخ ,تأليف… الخ , أو حتى أن تتقن طبقا جديدا , أو أن تتعلم كلمات من لغة أخرى, أو أن تبحر بالشعر والأدب ,أو أن تسافر عبر الجغرافيا ,أو أن تقرأ كتابا تفضله مع كوب من مشروبك المفضل ,أو أن تتقن الخط العربي الأصيل, أو تشاهد فلما وثائقيا علميا وتوسع مداركك وثقافتك ,أو احفظ القران وتدبره ,أو اقرأ السيرة النبوية ,أو اغرس في طفل قيمة تظل معه, أو جهز فكرة هدية تطوعية واعطها للمحتاجين حتى ترسم على شفتيهم الابتسامة, أو جرب أن تتطوع نعم تتطوع فالغاية الأولى الأجر ثم إن للتطوع ثمرات عديدة ,فيكسبك خبرات جديدة ,ويصقل شخصيتك ,ويزودك بمهارات ويهيئك لسوق العمل , أو حتى التحق بمراكز صيفية لفرق الكشافة ونحوها ويوجد بها أنشطة متعددة ,أو حتى اذا كنت طالبا جرب الدوام الصيفي ولا تتردد ,أو حتى جرب الوظيفة المؤقتة ومسؤولياتها ومدى طاقة تحملك لها , أو حتى أقلها اجعل صفحاتك في وسائل التواصل الاجتماعي تعم بالفائدة والمعلومات الثمينة ونشر الوعي والأخلاق الفاضلة ,أو ساهم بنشر ثقافة وعي عبر الفعاليات المنظمة لها الجهات الخاصة بذلك ,والقائمة تطول بالأفكار والنصائح ومؤكد إنك تمتلك بعض من هذه الأفكار التي هي ربما أمنياتك أو حتى أهدافك الصغيرة فلا تتردد ومارس طقوسها فالتجربة بحد ذاتها لها متعة ناهيك عن الفوائد المرجوة .
المهم أن تفعل شيئا مختلفًا ولا تضع يدك أسفل خدك وتنتظر أن تتطور وتنجز دون أن تسعى لذلك , متأملاً أن تأتي المتعة إليك دون مبادرة منك , أيعقل ذلك !
إياك وأن تضيع هذه الفرصة من بين يديك فالفرص يجب استثمارها, إياك يا صديقي أن تذهب الإجازة سدى وهباء منثورا,اجعلها مختلفة ذات نكهة فريدة وليست محصورة على النوم نهارا والسهر ليلا والتقوقع حول أجهزتك متنقلا بين برنامج وأخر تسخر من فلان وتغتاب علان وتكتئب لدى نجاح أحدا منهم , ومتخبطا لا تعرف حتى أيام الأسبوع , حتى اذا أتت الدراسة من جديد فتجدك منطفئ لا تمتلك الدافعية والحماس لأن عقلك تبلد وجسدك أيضا واعتاد على الخمول والتبلد ,ومستقبلا متحسرا على هذه الوقت الثمين ولسان حالك ينطق قائلا : ماذا لو استثمرته حقا !وحينها لن يفيدك الندم لأن الوقت لا يعود ابدأ يا صاحبي .
ولا تتعذر بأي شيء , فالوقت طويل كل ما عليك أن تقنن استخدام الجوال وتسأل الله البركة في وقتك وستجدها, ولا تعط نفسك أعذار واهية وتصدقها, فالدنيا فرص والذكي من يستثمرها, فأبدأ من هذه اللحظة التي تقرأ فيها كلماتي, وجهز مخططك الصيفي , واترك بصمتك الخاصة على إجازتك , متمنية لكم ولي حسن الإنجاز والتوفيق .

عن نهاد الهاشمي

شاهد أيضاً

نوافذ الصبر

نورة الهزاع كرسيٌّ طال مكوثه ولم يتبرع أحدٌ لإزاحته لقد صُنع خصيصاً لمن أصبح للانتظار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *