الرئيسية / HOME / مقالات / مبادرة عمرة العالم

مبادرة عمرة العالم

احمد الرماح :

الحمدلله القائل في محكم التنزيل (وتعاونوا على البر والتقوى). والصلاة والسلام على رسول الله محمد القائل (لئن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم). فمن أمثلة الدعوة الى الله جل وشأنه هي مبادرة (عمرة العالم) التي تتولاها مؤسسة عبدالقادر المهيدب الخيرية. فقد إنطلقت هذه المبادرة قبل خمس سنوات لمكافئة من يدخل للإسلام وفي أي بقعة على المعمورة ولم يسبق له زيارة الحرمين برحلة عمرة وزيارة للمدينة المنورة ولمدة عشرة أيام يتخللها برامج دينية وثقافية مختلفة. ويتم إختيار قائمة المعتمرين بعناية شديدة من جميع دول العالم ووفق شروط وإعتبارات كثيرة أهمها وعلى رأسها الحماسة لهذا الدين والإلتزام الشرعي والسجل النظيف والسمعة الطيبة. وتلعب سفارات خادم الحرمين الشريفين في جميع أنحاء العالم دورا مفصليا بتسهيل هذه الرحلة الإيمانية من خلال المساعدة بمنح التأشيرات اللازمة للمعتمرين. وقد وفد هذا العام مائة معتمر يمثلون 45 دولة وكان التركيز هذه المرة على قارة أمريكا الجنوبية. والأهم بالمبادرة أن المعتمرين يتوجب عليهم دعوة غيرهم للإسلام حيث أن الذين سيعتمروا العام القادم بإذن الله سيكونوا فقط من أسلم على يد معتمري العام الحالي وهكذا ضمن مسابقة إيمانية جرى تسميتها (وسارعوا) إذ أن هذا هو السباق الحقيقي لنيل مرضاة الرحمن. والمجال مفتوح (لمؤآخاة) هؤلاء المسلمين الجدد بمن أراد وذلك إيغالا بتعليمهم أصول الشريعة. إذ من الملاحظ أن المسلمين الجدد في أشد الحاجة لمن يعلمهم أصول دينهم ويتابعهم دوما حيث أن حياتهم في مجتمعاتهم عبارة عن تحد بالغ ونحمد الله أن خلقنا مسلمين. إن سماع قصصهم وهم يشرحون طرق إسلامهم المختلفة تجعل العيون مغرورقة بالدموع ونشكر الباري جل في علاه أننا نعيش في بيئة مسلمة محافظة. طبيتم وطاب سعيكم.

 

رابط “فيلم العمرة”

http://www.youtube.com/watch?v=XmlA5t1SIyM&sns=em

عن صحيفة إنماء (1)

شاهد أيضاً

العمل التطوعي لن يأخذ منك الكثير!

ندى الشهري حينما انشغلت ُثلة من النساء والرجال بالتباهي والاستعراض في أمورٍ ما أنزل الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *