الرئيسية / مقالات / مدير صحة جدة يوجِّه بالاستعداد والجاهزية لكورونا

مدير صحة جدة يوجِّه بالاستعداد والجاهزية لكورونا

وزارة

جدة – سماح أبو طالب :

وّجه مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة مبارك ظافر مساعديه الفنيين والإداريين وكافة مديري المستشفيات التابعة لصحة جدة بضرورة تطبيق التوجيهات الصادرة عن مركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة وتوخي الحذر ورفع درجات التأهب لاحتواء وضع تفشي الأوبئة وخصوصًا متلازمة الالتهاب التنفسي الشرق أوسطي الحاد الذي يسببه فيروس كرونا، ونظرًا إلى ما شهدته هذه الفترة من العام الماضي من تسجيل لمعدلات عالية للحالات الإيجابية لفيروس كرونا نسبة لتوافر المعينات المناخية والبيئية التي تساعد على انتشار وانتقال الفيروس فقد أهاب د.مبارك جميع المرافق الصحية بمحافظة جدة باتخاذ كافة التدابير اللازمة وتنفيذ عدد من الاحتياطات الاحترازية ومنها التأكد من جاهزية المستشفيات (( أقسام الطوارئ – وأقسام العزل )) لاستقبال الحالات المشتبهة والمؤكدة، والتنبيه على العاملين الصحيين بضرورة استخدام أدوات الحماية الشخصية عند التعامل مع الحالات المشتبهة والمؤكدة بالإضافة إلى أهمية توفير هذه الأدوات بجميع أنواعها ومستلزماتها وتدريب العاملين على كيفية استخدامها لحماية أنفسهم مع التأكد من إلمام جميع العاملين بالمرافق الصحية بسياسات وإجراءات مكافحة العدوى ومتابعة تطبيقها.

 

كما طالب مدير صحة جدة بتوفير مستلزمات وأدوات مكافحة العدوى مثل ( المعقمات ومطهرات الأيدي ) بكميات كافية لكل مرفق صحي بالإضافة إلى التأكيد على توفر أجهزة الهيبا فلتر بغرف العزل، كما وجّه الجهات المعنية بإدارته بمتابعة نسبة إشغال الأسِرّة في المستشفيات وكيفية الاستفادة القصوى من الموجود والمتوفر، ووجه مركز القيادة والتحكم بصحة جدة بعقد اجتماع أسبوعي، والمرور على أقسام ومراكز الكلى من قبل العاملين بإدارة مكافحة العدوى للتأكد من مطابقة هذه الأقسام لقائمة التحقق المبلغة من وزارة الصحة للمديريات، ونبّه مدير صحة جدة فرق الاستجابة السريعة بالتيقظ الدائم وبأن تكون على أهبة الاستعداد لكي تتمكن من التحرك السريع وإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في حالة ورود أي بلاغ عن وجود حالات مشتبه أو مؤكدة.

شاهد أيضاً

مع التحية والتقدير

مبارك بن عواض الدوسري عبدالله الفهد انموذج يحتذى في المحافظة على البيئة ومكافحة التصحر. اسعدتني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *