الرئيسية / الأخبار / القطاع الثالث / سمو رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع يرعى اختتام أعمال الدورة الأولى لمجلس جمعية “مودة”

سمو رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع يرعى اختتام أعمال الدورة الأولى لمجلس جمعية “مودة”

Picture1

الرياض – ياسمين الحربي

تحت رعاية سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع ورئيس مجلس إدارة شركة سابك، عقدت جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره حفل اختتام أعمال الدورة الأولى لمجلس إدارتها يوم الاثنين في مقر الهيئة الملكية للجبيل وينبع بالرياض.
وشهد الحفل حضور عدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء والأميرات وعدد من رجال وسيدات الأعمال ومديري الشركات والمؤسسات بالرياض.
وقد بُدء الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ثم استهلت المناسبة بكلمة المدير التنفيذي الدكتورة آمال الفريح، التي استعرضت نهج الجمعية وأبرز انجازاتها، حيث قالت: “اعتمدت جمعية مودة في تعاطيها مع قضية الطلاق على فلسفة فكرية وقائية وعلاجية ، مقرونة بالعمل الجاد على تحقيق الاستقرار الاسري للأسرة السعودية في كافة أحوالها ، لتتمحور حول هذه الغاية النبيلة كافة برامجها ومشاريعها بدءاً من الرغبة في الزواج وبعد الزواج وقبل حدوث الطلاق وبعد الطلاق لتكون جمعية مودة متواجدة دوما كمستشار وناصح ومعين بفضل الله عزو وجل ثم بدعم ومساندة الخيرين أمثالكم”.
وأضافت: “ولقد نجحت الجمعية في برنامجها الريادي المتميز برنامج (مشورة) في تأهيل نخبة من المستشارات القانونيات والشرعيات عبر (برنامج الحاضنة القانونية للأحوال الشخصية ) والذي تم من خلاله تأهيل 120 مستشارة حتى الآن – لتقديم خدمات استشارية قانونية وشرعية مجانية للمستفيدين من خدماتها ، وقد حاز البرنامج على ثقة المحاكم المختصة فأحالت للجمعية عدداً من القضايا لبحثها وتقديم تقارير وإفادات مفصلة عن حالة الوالدين والأسرة بما يعين القاضي على بناء الحكم القضائي وبلغت إلى الآن (24 إفادة) ، كما أوكل عدد من القضاة تنفيذ أحكام الزيارة والرؤية لأطفال النزاع الأسري لبيت مودة للزيارة الأسرية حيث تم إلى الآن تنفيذ ( 44 حكم مابين زيارة ورؤية وتنفيذ أحكام حضانة).
تلى ذلك عرض فيلم وثائقي للتعريف بجمعية مودة، ثم بعد ذلك استمع الحضور لكلمة صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية، شكرت فيها الحضور وتفضلهم بتلبية الدعوة وتحدثت عن تميز الجمعية في المجال الحقوقي وعن علاقتها بالجهات المعنية ، قائلة: “انتهجت مودّة في برامجها نهجا فريداً شكل منحاً جديداً في مجال العمل الخيري في المملكة، حيث ركزت الجمعية على إطلاق المشاريع والمبادرات المرتبطة بالمجال الحقوقي الأسري ، إلى جانب اهتمامها بإعداد الدراسات والأبحاث الهادفة إلى معالجة واستكمال منظومة التشريعات واللوائح والإجراءات ذات الصلة بقضايا الأسرة ، والطلاق على وجه الخصوص ، فكان من ثمرات هذا النهج تبني الجهات المعنية للعديد من مبادراتها كمبادرة “بيت مودة” للزيارة الأسرية ، وصندوق النفقة وتنظيم مكاتب الخدمة الاجتماعية في المحاكم ومشروع بينة للاستعلام عن المقبلين والمقبلات على الزواج بالتعاون مع وزارة العدل”.
وأضافت سموها: “وبتوفيق من الله ثم بمثابرة وتصميم العاملين في الجمعية ودعم المؤمنين برسالتها توالت انجازات مودة فحققت انجازاً تاريخياً بافتتاح مكتبها “مكتب مودة للمساندة الحقوقية” بمحكمة الأحوال الشخصية بمدينة الرياض كأول عمل حقوقي منظم للمرأة داخل المحاكم السعودية والنية تتجه بمشيئة الله إلى افتتاح مكاتب مماثلة في عدد من المحاكم في مدن أخرى ، كما توجت جهود الجمعية بجائزتين من جوائز الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميز الاجتماعي”.
ثم ألقى فضيلة الشيخ حمد بن محمد الزيد رئيس محكمة الأحوال الشخصية بالرياض كلمته، مشيراً إلى التعاون بين الجمعية ومحكمة الأحوال الشخصية حيث قال فيها: “تم التعاون بين هذه الجمعية وبين محكمة الأحوال الشخصية وذلك بافتتاح مكاتب نسائية داخل أروقة المحكمة لها خصوصيتها التامة تستقبل النساء يومياً وتقدم لهم الاستشارات القضائية والقانونية وتقوم أيضاً هذه المكاتب بدراسة أوضاع المتقدمين لدعاوى الأحوال الشخصية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية وإعداد ملخص لدراسة القضية والتوصيات حيالها. كما تقوم هذه المكاتب بإعداد صحائف الدعوى للنساء كبيرات السن وذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق النت وتقديم لوائح الاعتراض والخطابات الموجهة للدوائر الحكومية كما تقوم المكاتب أيضاً بدور الصلح والمناصحة للزوجين قبل السير في فتح الدعوى. كما قامت جمعية مودة مؤخراً بالإسهام في عملية تنفيذ أحكام الزيارة وتسليم المحضون لوالديه بصورة نموذجية بعيداً عن مراكز الشرطة وتحت إشراف متخصصين في المجال الاجتماعي والنفسي وتنفيذ أحكام رؤية المحضون لأحد والديه في بيئة تتحقق منها أهداف التواصل العائلي وجوانب كثيرة يصعب ذكرها في هذا المقام”.
ألقى بعدها ضيف الشرف سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود كلمة بهذه المناسبة، قال فيها: “أود بهذه المناسبة أن أحيي الجهود التي تبذلها جمعية مودة والعاملين فيها وعلى رأسهم صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز رئيس مجلس الإدارة مقدراً لهم أعمالهم الجليلة في مجال حماية الأسرة ووقايتها من التفكك، وتوفير الدعم اللازم لها، مما أهّل هذه الجمعية لتصبح إحدى المؤسسات الرائدة في مجتمعنا”. وفي نهاية كلمته أعلن سموه عن تبرع شركة سابك بمبلغ خمسمائة ألف ريـال لجمعية مودة وإدارج الجمعية ضمن الجمعيات المستفيدة من أوقاف الهيئة الملكية للجبيل وينبع.
وفي ختام الحفل قام راعي الحفل سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود بتكريم الجهات المشاركة والداعمة، يتقدمهم صاحبة السمو الملكي الأميرة موضي بنت خالد بن عبدالعزيز عضو مجلس الشورى، والشيخ حمد بن محمد بن سعيدان رئيس مجلس إدارة مجموعة حمد بن محمد بن سعيدان، والأستاذة ثريا عابد شيخ عضو مجلس إدارة مودة. كما تم تكريم شركاء النجاح من الوزارات والجهات الداعمة والمؤسسات المانحة وهم: وزارة الشؤون الاجتماعية، وزارة العدل، مؤسسة الملك خالد الخيرية، مؤسسة الأميرة العنود الخيرية، مؤسسة الأمير الوليد بن طلال الخيرية، شركة الفوزان للمقاولات، شركة العليان، الفوزارن لخدمة المجتمع، الشركة السعودية للأبحاث والنشر، بنك الرياض، شركة موبايلي، شركة بوز آند كومبني، معهد الإدارة العامة، ومكتب المحامي فراس عبدالمعين الشواف.
كذلك تم تكريم أعضاء اللجنة العلمية للحاضنة القانونية وهم: معالي الشيخ الدكتور يوسف بن عبدالعزيز الفراج المشرف العام على مكتب وزير العدل والقاضي بمحكمة الاستئناف، ومعالي الدكتور فهاد بن معتاد الحمد، والمحامي الدكتور فهد بن حمود العنزي عضو مجلس الشورى، والدكتور أيوب بن منصور الجربوع أستاذ القانون الإداري بمعهد الإدارة العامة. بالإضافة إلى تكريم الشخصيات التي آزرت مودة خلال مسيرتها: الدكتور ناصر العود مستشار وزير العدل للبرامج الاجتماعية، والأستاذ ماجد بن حمد بن محمد بن سعيدان الرئيس التنفيذي لشركة حمد بن محمد بن سعيدان وأولاده للتطوير العقاري، والمحامي الدكتور أحمد الصقيه رئيس الهيئة الاستشارية لكلية الحقوق فيجامعة دار العلوم، والدكتور بركات العتيبي عضو هيئة التدريب في معهد الإدارة العامة، والأستاذ عبدالله الساكت مستشار التخطيط الاستراتيجي في شركة زد للإعلان والعلاقات العامة، والأستاذة خيرية العلي المشرفة الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية، والأستاذة مها النحيط المدير العامل لشركة أثر للتنمية الاجتماعية، والأستاذة نوال الشريف المدير التنفيذي السابق لجمعية مودة، والدكتورة مرضية البرديسي المستشار السابق لمجلس إدارة مودة. وتم تكريم الراعي الذهبي الأستاة الجوهرة الموسى عضو مجلس إدارة مودة، والراعي الفضي شركة أوقاف الشيخ عبدالله بن محمد بن سعيدان رحمه الله.
واختتم التكريم بتقديم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز نيابة عن مجلس إدارة مودة درعاً تذكارياً لراعي الحفل سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع ورئيس مجلس إدارة شركة سابك.
بعد ذلك كرّمت صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة مودة أعضاء المجلس في دورته الأولى، وعُقد بعدها الاجتماع الرابع للجمعية العمومية الرابع وتم انتخاب أعضاء المجلس لدورته الثانية، وتترأس المجلس صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز، والأستاذة لطيفة بنت حمد بن محمد بن سعيدان نائب الرئيس، والأستاذة الجوهرة الموسى أمين الصندوق، الأستاذة نوف بنت ابراهيم بن سعيدان الأمين العام، وصاحبة السمو الملكي الأميرة لطيفة بنت مساعد بن عبدالعزيز عضواً، وصاحبة السمو الملكي الأميرة نجلاء بنت سطام بن عبدالعزيز عضواً، وصاحبة السمو الأميرة جواهر بنت فهد بن عبدالله عضواً، والأستاذة مضاوي آل الشيخ عضواً، والأستاذة منيرة بنت أحمد الغامدي عضواً.

شاهد أيضاً

اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية تستضيف أبناء وأسر “كيان” في الخيمة الرمضانية

إنماء – الرياض: احتفاء بالشهر الفضيل وتعزيزاً لمبادرات الخير التي يتسم بها المجتمع السعودي بوجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *