الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / التصميم حس إبداعي وتطلع إلى التميز.

التصميم حس إبداعي وتطلع إلى التميز.

نوال المطيري-إنماء

 

فتاة 23 ربيعاً ،مصممة، عضو في مبادرة أكنة ،تخصصت التمريض فصقلت موهبتها ،بدأت بالتصميم كدعم لطالبات كليتها لمدة عام بدون مقابل ، فساهمت في تصميم جميع الشعارات المتعلقة بكلية التمريض بجامعة الأميرة نورة إلى أن أسست مشروع خاص بها .

الموهبة كنز تمنح صاحبها القوة والإصرار للمضي قدماً متحدياً مايعترضه من صعوبات وعقبات لكن ليس المهم في أن تمتلك الموهبة المهم كيف تنميها  وتنميك تلك الموهبة.

ضيفتنا في مبادرة إنماءات طالبة تمريض هوت التصميم وأحبته فصممت لكليتها شعارات أنشطتها ..

أحلام الحربي ‪@ps_ahlamفي حوارٍ معنا:

 

كيف بدأتِ معك فكرة التصميم؟ وماذا يعني لك هذا المجال؟

أنا فتاة هاوية للتصميم منذ المرحلة المتوسطة من الدراسة حيث كنت أمارس التصميم كهواية لي تميزني وأقضي من خلال التصميم وقتي، بدايتي في التمريض صقلت موهبتي في التصميم حيث كان تركيز الكلية على العمل الجماعي والحملات التوعوية لجميع المواد، ما اظهر كثير من مواهب الطالبات من تصميم وتصوير واي فن ابداعي، ومن هنا بدأت الفكرة

 

من دعم أحلام منذ البداية وحتى الآن؟

والدتي كانت هي الداعم الأول لي منذ بداياتي وحتى اليوم..

 

كيف تجاوزت أحلام العقبات والصعوبات التي واجهتها؟

بالتحلي بالإيمان وثقتي بالله ثم دعم أسرتي وصديقاتي وغالباً ما كنت أطلب الاستشارات من أعضاء هيئة التدريس لي في الكلية في حال واجهت بعض الصعوبات.

 

ماهي أطول فترة زمنية استغرقت منك للتصميم شعار معين؟

أطول فترة زمنية كانت ٣ أيام، لأن ما يميزني عن بقية المصممين هو أنني أعطي العميل فرصة لشرح فكرة التصميم لأحوله إلى واقع أمامه والقيام بكل التعديلات التي يطلبها مني من تعديل في الألوان أو الدقة أو الخطوط وغيرها فكانت التعديلات هي ما تأخذ مني وقت أطول قبل التسليم.

 

مواقف لأحلام في عالم التصميم والتي كان لها وقع الإيجابي أو السلبي؟

بدايتي في التصميم كانت لدعم طالبات الكلية حيث لم أكن اخذ أي مقابل من الطالبات لمدة سنة كاملة ما اعتبره نقطة ايجابية، بالإضافة الى أني بعد ان بدأت بهذا المجال كمشروع وضعت اسعار مناسبه لجميع الطالبات.

 

ماهي الأعمال التي سبق وأن قدمتها في هذا المجال؟ وما هو التصميم الأقرب لأحلام؟

ساهمت في تصميم جميع التصاميم المتعلقة بيوم التمريض العالمي الذي نظمته كلية التمريض بداية من الشعار إلى جميع التصاميم المطبوعة، بالإضافة إلى شعار مبادرة أكنة التطوعية المجتمعية لرعاية كبار السن وكل ما يتعلق بهذه المبادرة أيضاً من تصاميم كوني عضو في هذه المبادرة، أما من ناحية أقرب تصميم إلى قلبي كان كتيب لعميدة كلية التمريض الدكتورة هناء السبيل بعنوان ( Welcome to Nursing College in Princess Nourah Bent Abdulrahman University ) “مرحبا بكم في كلية التمريض بجامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن” لاستقبال الطالبات المستجدات لكلية التمريض

 

هل هناك علاقة ما بين الرسم والتصميم وكيف ترين نفسك في مجال الرسم؟

الرسم والتصميم بنظري يعتمدان على خيال وأفكار المصمم أو الرسام حيث تكون متميزة بلمسات خاصة مع العلم أنه ليس بالضرورة أن يكون المصمم أو الرسام قد تعلم الرسم أو التصميم كي يبدع به وهذه هي النقطة المشتركة بين المجالين باختلاف الادوات وطريقة الأداء، الرسم كان تجربة جميلة جدا مليئة بالتحديات منذ الصغر وحتى المرحلة الثانوية من الدراسة فقد كان يشكل تحدي كبير بالنسبة لي حيث أنني في المرحلة الابتدائية واجهت بعض الصعوبات عندما لم تكن الأستاذة تصدق بأنني من أرسم تلك اللوحات لصغر سني وأنها رسومات لشخص أكبر وما زلت إلى اليوم امارس هذه الهواية للتخلص من ضغوط العمل والدراسة لكن وبشكل ملحوظ أصبح التصميم بالنسبة لي هو الخيار الاول.

 

برأيك ماهي التحديات التي تواجه المصممين؟

إرضاء العميل هو من أصعب التحديات بالنسبة لي بالإضافة الى ضغط العمل في بعض الاحيان

 

منْ من المصممين العرب أو الأجانب الذين يجذبون اهتمام أحلام؟

الأستاذ عبد الرحمن الشمشير والاستاذ إبراهيم الطويهر خبراء الفوتوشوب المعتمدين من شركة ادوبي.

 

ماذا أضاف التصميم لأحلام؟

الحس الإبداعي والتطلع الى التميز في كل مجالات حياتي.

 

 –كيف خدمك وجودك في مواقع التواصل الاجتماعي وما الذي تحرصين عليه؟ 

مواقع التواصل الاجتماعي اعتبرها نقطة وصل بيني وبين العملاء حيث ساهم بشكل كبير في نشر تصاميمي ورسالتي

 

تطلعات أحلام المستقبلية ؟

تطبيق مشروعي على أرض الواقع وان تكون لي بصمه مؤثره في مجال التصميم

 

-“النجاح منصة تتسع للجميع” 

نصيحتك لمن أراد الدخول لمجال التصميم أو للمصممين المبتدئين؟

الثقة بالنفس خصله اساسيه في اي مصمم يثق بأعماله، نصيحتي لكل من اراد دخول هذا المجال سوف تتلقا كثير من الآراء السلبية والانتقادات فلتكن محفز يساعدك على اكتشاف بعض نقاط الضعف لديك والعمل على اصلاحها

 

كلمة أخيرة 

شكرا لكل من دعمني في هذا المشروع وبالأخص والدتي، عميدة كلية التمريض الدكتورة هناء السبيل، وعميدة جامعة الاميرة نورة بنت عبد الرحمن معالي الدكتورة هدى العميل، ورئيسة مبادرة اكنة التطوعية سحر بنت تركي.

وصحيفة إنماء تتقدم بالشكر الجزيل للأستاذة أحلام وتتمنى لها دوام التوفيق والنجاح 

‏‫

 

عن ملكة

شاهد أيضاً

المبادرات البرمجية التقنية رؤية واعدة ..

مارية صندقجي – مكة المكرمة: حققت المملكة العربية السعودية المركز الرابع في المبادرة العالمية “ساعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *