الرئيسية / الأخبار / “أبطال الصحة”.. سعوديون ضحوا فنالوا دعوات الحجاج

“أبطال الصحة”.. سعوديون ضحوا فنالوا دعوات الحجاج

المشاعر المقدسة – نجاة أبوحيمد:

تنوعت المواقف الإنسانية لـ25 ألف موظف وموظفة من العاملين في وزارة الصحة والذين توزعوا في 25 مستشفى و155 مركزاً صحياً إضافة إلى الفرق الطبية المتنوعة التي عملت على توفير كل الخدمات اللازمة للحجاج من خلال مراكز عمليات مجهزة وسيارات إسعاف على أهبة الاستعداد على مدار الساعة.

وقد وثقت كاميرات الإعلام ومقاطع الفيديو وتقارير القنوات الفضائية جزءاً من هذه المواقف الإنسانية التي تم تداولها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وعندما سقط مريض بأزمة قلبية عند قدومه للحج، تلقى العلاج لإكمال الحج، وعندما تعرض آخر لوعكة صحية تم إسعافه وعلاجه.

وتعرض حاج لاصابة طارئة، ولم يفق إلا وهو بين الأطباء والممرضين الذين سهروا على حالته حتى استقرت صحته.

ولم تقتصر هذه الخدمات على التقنيات الطبية المتقدمة، وإنما تجاوزت ذلك إلى طريقة التعامل والابتسامة الدائمة، وسرعة الخدمة.

وقال حاج جزائري في حديثه لإحدى وسائل الاعلام: “قاموا بأكثر من اللازم ، من البروفيسور حتى الخادم، كثر الله خيرهم، وأدام على السعودية أمنها وعزها”.

وقال أحد الاعلاميين السودانيين بعد تنويمه في أحد مستشفيات المشاعر المقدسة: “وجدت خدمات طبية لم أكن احلم بها، فلأول مرة أكون سعيد وأنا في مستشفى، جزاكم الله خير الجزاء على حسن الخدمة وطيب الأخلاق”.

وكانت “جهود أبطال الصحة” محل تقدير وثناء وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة الذي قدم الشكر للعاملين اثناء زياراته لهم في مواقع عملهم كما شارك في وسم “#ابطال_الصحة” على “تويتر”، وهو الوسم الذي حظي بعبارات شكر ودعوات وصور للمواقف الإنسانية المتنوعة.

جدير بالذكر أن إجمالي المراجعين للمنشآت الصحية خلال حتى يوم امس الاثنين وصل الى (342105) مراجعين من حجاج بيت الله الحرام، إذ شملت الحالات التي تم رصدها دخول (2939) مراجعًا، وأجريت عملية غسيل كلوي لـ(1682) حالة.

وأجريت عملية القلب المفتوح لـ (27) حالة، وأجريت عمليات القسطرة القلبية لـ(306) حالات، و(13786) حالة إسعافيه، وضربات الشمس (72) حالة، والإجهاد الحراري (227) حالة وحالة ولادة واحدة، والمناظير (17) حالة.

شاهد أيضاً

وزير النقل يوقع عقود تشغيل وصيانة الطرق في المملكة

سامية الشهري – الرياض:  وقع معالي وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي، في الرياض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *