الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / برنامج الأمان الأسري الوطني يدشن ندوة صحفية لإعلان نتائج تقرير خط مساندة الطفل

برنامج الأمان الأسري الوطني يدشن ندوة صحفية لإعلان نتائج تقرير خط مساندة الطفل

 إنماء – الرياض:

نظم برنامج الأمان الأسري الوطني ندوة صحفية لإطلاق نتائج تقرير خط مساندة الطفل 116111 للعام 2015م. وعقدت الندوة في مقر البرنامج يوم الأحد 8 محرم 1438هـ الموافق 9-10-2016م بحضور عدد من الصحفيين والإعلاميين والمهتمين. بداية انطلقت الندوة بعرض تقديمي قدمته مديرة خط مساندة الطفل والممثل الإقليمي لخطوط مساندة الطفل الدولية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أ.تهاني المجحد عرضت فيه نتائج التقرير السنوي للخط وصرحت بأن نسبة الاتصالات الواردة للخط قد تفاوتت  في كثافتها حسب المناطق، ومثلت مدينة الرياض أعلى نسب اتصالات بما يعادل 11.8% من مجموع الاتصالات.

وعن طبيعة المشكلات الجادة فإن مشاكل الصحة النفسية والاجتماعية شكلت النسبة الأعلى ب 27.5% تلتها العلاقات الأسرية ومشاكل الإساءة والعنف. وشكلت الاتصالات من النساء والفتيات نسبة أعلى بأضعاف عنها في مكالمات الرجال والأولاد الواردة للخط”.

وفيما يتعلق بالعلاقات الأسرية استطردت أ. المجحد قائلة: “شكلت مشاكل المهارات الوالدية النسبة الأعلى بنسبة تصل إلى 41.9% يليها العلاقات الأخوية ومن ثم مشاكل طلاق أو انفصال الوالدين”.

وفيما يخص المشاكل المدرسية صرحت أ.تهاني بقولها: “شكل ضعف التحصيل العلمي النسبة الأعلى يليه مشاكل المعلمين ووعدم التركيز وتشتت الانتباه”.

وفيما يخص المواضيع الفرعية المتعلقة بالعلاقات بين الأقران فإن مشاكل القرناء شهدت النصيب الأعلى يليها التنمر، وذكرت المجحد بأن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية شكلت النسبة الأعلى من الجهات المتلقية للإحالات تلتها وزارة الداخلية.

وبعد العرض التقديمي افتتحت الدكتورة مها المنيف المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني الندوة الصحفية بكلمة رحبت فيها بالحضور من الإعلامين والمهتمين، وأثنت فيها على الجهود المبذولة من إدارة خط مساندة الطفل ممثلة في رئيسة المجلس الإشرافي للخط صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز- حفظها الله لدعمها الدؤوب لخط مساندة الطفل .وقدمت الدكتورة أيضا شكرها و امتنناها لجميع الشركاء والعاملين بخط مساندة الطفل لجهودهم المبذولة والتي ساهمت في نجاح الخط والرقي بخدماته.

بعد ذلك قدمت الدكتورة المنيف شرحاً مبسطاً لأهداف الخط والمتمثلة في  تلقي كافة الاتصالات من الأطفال أو مقدمي الرعاية لهم بهدف تقديم المساندة، بالإضافة إلى تقديم المشورة الفورية والمتخصصة للأطفال أو مقدمي الرعاية لهم.

و يعمل الخط على مساندة الأطفال معنوياً، وبناء ثقتهم لمساعدتهم على اتخاذ القرارات المتعلقة بهم بأنفسهم، كما يساهم في تلبية احتياجات الأطفال وحل مشاكلهم من خلال التواصل الفعال مع الجهات المعنية ومتابعة توفير خدمات الرعاية والحماية لهم من قبل تلك الجهات، والتحقق من بلوغها للأطفال، ويقوم بالتعامل الفوري مع الحالات الطارئة من خلال آلية الإحالة المباشرة للجهات المسئولة عن التدخل الفوري، ومتابعة بلوغ الخدمة للأطفال في الوقت المناسب، هذا كما يسعى الخط باستمرار لتحسين جودة الخدمات المقدمة من خلال مراقبة  إنفاذ حقوق الطفل في الحماية والرعاية في المملكة والشراكة مع المؤسسات المحلية المعنية بالطفولة ومنظمات خطوط نجدة الطفل الدولية. 

وذكرت الدكتورة مها المنيف بأن العنف ليس المهدد الوحيد للأطفال فتوجد مهددات أخرى كالإنترنت والإرهاب والأفكار الضالة. ومن أبرز أنواع المشاكل الواردة للخط كانت الاستغلال الجنسي ضد الطفل وشكلت ما يقارب 238 حالة تم إحالتها لوزارة الداخلية في عام 2015.

وعن البيانات الاحصائية لخط مساندة الطفل ذكرت د.المنيف بأنه يتم التعامل مع جميع حالات الخط كإحصائيات ومصدر معرفي لجميع الجهات، وسيعمل البرنامج في المستقبل القريب مع جهات أخرى للقيام بتحليل شامل للبيانات الاحصائية لخط مساندة الطفل للوصول لحلول ومشاركتها مع صناع القرار، كما يمكن للمهتمين والباحثين الحصول على البيانات الاحصائية مع المحافظة على خصوصية وسرية المعلومات للإحالات، فالبيانات متاحة للباحثين والمؤسسات الاجتماعية والتعليمية ومراكز البحوث والدراسات الاجتماعية.

وذكرت المنيف بأنه سيكون هناك خطة لدراسة مشاكل الطفولة في المدارس بالتعاون مع وزارة التعليم لكون المشاكل الاجتماعية والأسرية شكلت أعلى نسبتين من مشاكل الطفولة الواردة للخط.

image1-2 image2-2

 

عن صحيفة إنماء (2)

شاهد أيضاً

ختام ملتقى الأسرة بجامعة سعود

ندى الدميخي- الرياض:  قام ملتقى الأسرة بجمع القطاعات التي تسعد بأن تخدم الأسرة، ولم شملها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *