الرئيسية / HOME / مقالات / سلام الأفكار

سلام الأفكار

  • شيماء حولدار

وجهُ مضيء وآخر عابس حلمٌ مشرق وآخرٌ دامس هذا حالنا اليوم حينما نمضي في طريق مزدحم نسير متجاهلين من حولنا نسير متناسين أنه بإمكاننا عمل شيء للتغير كإبتسامةٍ مهملةٍ مثلا ،مساعدةٍ عابرة تُنسى ،مداعبةِ طفلٍ سمعت الجدران صدى شفتاه. حينما نقصد السلام ونقتصد فيه ،أحدثكم اليوم عن نشر السلام والإستسلام له .

نتسآءل في بعض الأحيان عن سبب الهموم المتراكمة والأعباء المتناهية لنفكر قليلاً بإحسان واستحسان فأفكارنا جزء من الخطة.
 جزء منا يستيقظ صباحاً بوجه عابس بفكرٍ متلابس لا يلبث حتى تأتيه الهموم من كل حدب وصوب يخرج مستعسراً يتلفظ على هذا وذاك فيحدث ما كان يعتقده من مشكلاتٍ وعسرٍ وضيق .
جرب أن تستيقظ بفكرٍ صافٍ مؤمن، جرب أن تجعل منك نسمة خريف هادئة تُسعد القلوب بقدومها ،استيقظ وأجعل الأشجار تنتظر قدومك، ابتسم لمن عرفت ومن لم تعرف، لا تكن مسلماً بالإسم لا بالفعل جرب أن تكون مسلماً مسالماً طيباً مصافحاً للخير ، فأعمالنا شاهدة علينا ولنا ، تذكر أن الأفكار قد صنعت يوماً المعجزات وهي قادرة أن تصنع الأمراض والآفات، استيقظ واملأ الوجود فرحاً ونورا.
تفاءل وإن تكبدت الهموم عليك ،استسلم للخير وكن بجواره انتبه أن تُحزن أو تُبكي عيناً ،حاول أن تمسح الدمعات وتُنسي الوجوه العبسات افرحهم واسعدهم وكن لهم عوناً .
 فالفكرة هي رسالة عصبية في الدماغ وليست من نسج الخيال إذا وقعت في عقلك فهي موجودة وستؤثر عليك سلباً أو إيجاباً وستتحول مع جدولة الأيام إلى هاجس والهاجس هو مجموعة أفكار أو(سيالات عصبية تمر بتكرار على الدماغ) فتتحول إلى أفعال إما سيئة أو جيدة ، فإنجازاتك اليوم كانت من عادات الأمس والعادات كانت أحلاماً والأحلام قد ابتدأت بفكرة فلا تتجاهل رقابة أفكارك فقد تصنع منك بطلا أو شخصاً بائساً .
يسألون دائما عن سر مستمرٍ للنجاح هل هي الواسطة أم الحظ أم الشهادة لاشيء من هذا عزيزي فأفكارك هي من تصنعك فابتديء بصنع أفكارٍ خلاقة تسعدك وتطور منك حتى تصل للنجاح ، فكثير لا يملكون شيئاً مما قلت لكنهم صنعوا المجد بأفكارهم وأحلامهم قد تصنع النجاح في إفراح من حولك فلا يُحصر النجاح  في مكانٍ معين وليس له مقياس محدد فيكفي أن تشعر بأنك ناجح و أن تعيش على ذلك .
ابحث عن السلام واستسلم له دوماً وكن سالماً متسالماً مع الناس حتى يحصدك النجاح ويكسب شخصاً سالمَ الأفكار معافى الأفعال حاملاً للسلام. 

عن نوره النفيسه

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *