الرئيسية / HOME / مقالات / أم محجن

أم محجن

  • عائشة الدغيلبي

 

ربما لا أحد يعلم بشأنها و من تكون؟ فهي ليست سوى عاملة نظافة سمراء اللون تنظف المساجد في عهد الرسول.

 

حتى أنها عندما توفت دُفنت دون أن يذاع خبر موتها حتى مرَرَ رسول الله عليه السلام بقبر و سأل عن صاحبه قالوا له : لأم محجن، فغضب لأنهم لم يخبروه بموتها.

 

قام هو و صحابته بالصلاة عليها صلاة الميت، ليقر بذلك مكانتها و قيمتها في الإسلام كما أنه أخبرهم بأن أفضل ما نفعها في قبرها هو عملها في المساجد ليكفل بذلك حقها بأن تعمل و تنخرط بمجتمعها لتحصل قوت يومها و تحقق اهدافها و ذاتها.

 

“ام محجن” رمزًا على أن الاسلام أعز المرأة و كرّمها، ففي الوقت الذي كانت النساء في الغرب تباع مقابل البهائم كان الرسول عليه السلام قائمًا يصلي على عاملة النظافة السمراء.

 

أما الآن بفضل العادات المتأسلمة و التقاليد العريقة بعد ما كن النساء في عهد الرسول شقائق للرجال أصبحن بين المتخلفين خطيئة.

 

لست لهذا أكتب و إنما الاستسلام الذي يبدينه فتيات هذا الجيل و التنازل عن ابسط حقوقهن طواعيةً هو ما يجعل في صدري عويل أرملة ناقمة على هذه الأمة!

 

هذا النوع من الكتابة ليست انتقادًا

 

هذا النوع من الكتابة هو صرخة يقظة ..

 

صعقة كهربائية ..

 

إشارة تنبيه ..

 

صفارة إنذار..

 

أي شيء يفزعك ماعدا الهجوم.

 

المرأة تابعة للرجل لأنها خُلقت منه، خلقت من ضلع أعوج !

 

اعتقادًا منهم بأن أعوج (غير سوي ، غير مستقيم ) هو استنقاص بذلك من قدر المرأة، أليس كمال الضلع في اعوجاجه ؟

 

فلو كان أحد آضلاعك مستقيم لأعتبره الأطباء تشوه خُلقي فهو بذلك ينافي ما خُلق من أجله وهو حمايه الأعضاء الداخلية !

 

كلانا خُلق من أصل مهين لا أفضلية لأحد على الآخر ، خلقتِ لكيّ تُعَّمرِ هذه الأرض فنحن “جميعًا” استخلفنا الله عليها ، و ليس من أجل أن تثبتِ للرجل بأنكِ أفضل منه أو مساويةً له.

 

المساواة ليست كمثل العدل، فالمساواة ظالمة أحيانًا.

 

للرجل خصائص اختصه الله بها وحده و للمرأة أيضًا مثل ذلك فكيف بربك تكون المساواة !

 

﴿و لا تتمنوا ما فضّل الله به بعضكم على بعض﴾

 

قوامة الرجل على المرأة ليست سيادة أو سلطة مطلقة و إنما قيام بحقوق و واجبات تكليفًا لا تشريفًا، سيادة الرجل لم تكن من أجل محو شخصية المرأة فكفاك بأن تعلقي كل أمانيك على مشجب رجل !

 

الإرادة الحرة هي حق مكتسب بالولادة، فالحرية ليست بإسقاط الولاية الحرية أن يكون لك خيار، أنتِ من لعب الدور الأكبر في حياتك؛ أي اختيار قمتي به كان له نتيجة ، لا شيء كان يحدث إلى أن تقرري ذلك !

 

نحن مجتمع يعشق سلطة التكفير ما هو محرم اليوم جائز غدًا ، ستتضائل العقد مع الوقت و يخفت صوتها و لكن شبابكِ لن يموت عليه كمدًا غيرك !

 

الحياة لن تصبح أكثر تعقيدًا أو سهولة هي ستمضي فقط، كل مابها يؤخذ عنوةً و المقصود بعنوة ليس قوة البطش و التعدي و إنما قوة الإصرار و العزيمة.

 

فلهذا و ذاك لا تتقزمّي من أجل أسقف غيرك المتدنية و لا تقبلي بالقليل ثقي بأنك تستحقين الأفضل، لا تُسلمي قوتك للآخرين فأنتي السلطة الوحيدة في حياتك.

 

تعلمي الاستقلال و ابني أحلامك بدون أشخاص، عندها فقط ستجري الرياح بما تشتهي سفنك.

 

قبل أن أنسى؛ ليس عيبًا عندما تفكري بأنانية!

 

لأننا نساء تبرمجنا على أن نضحي، نعمل بما هو في مصلحة الجميع و نصد الإشادة، فلم يُهمش حقك و يسلب ذاتك غيرك و بذلك لن تأسف عليكِ الدنيا!

 

لست أقوى امرأة في العالم و لكن عندما أكون مضطرة للقتال سأقاتل حتى آخر رمق؛ لأنني أريد أن أكون أكبر من خوفي.

 

عندما تجبرك الحياة بأن تكونِ صديقة أمك و خصيمة أباك ستتفهمين لما أصرخ بك أن تتخلصي من هذا الضعف الذي أرضعوك إياه مع الحليب.

 

إلى أولئك المتربصون بهفواتي، المتصيدون لعثراتي، المتأبطون شرًا أقول : وجعي على وجع النساء!

عن نوره النفيسه

شاهد أيضاً

السعودية العظمى فوق هام السحب

دفاطمة بنت عبدالباقي البخيت لم تكن مدة حكم الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله مجرد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *