الرئيسية / HOME / مقالات / نهضة فكرة

نهضة فكرة

  • رؤيا صالح بترجي
من فترة قريبة ظهر ما يسمى بـ { المشاريع الصغيرة }، ومع تطور مواقع التواصل الإجتماعي حول العالم نشأت فرصة لظهور المواهب المتعددة في مختلف المجالات وبمختلف الأعمار، وساهم ذلك في بدء الكثير من المشاريع وإتاحة المزيد من فرص الدخول للتجارة من خلال العمل من المنزل.
وكان الإعتماد في الغالب على برنامج الصور والفيديوهات ( Instagram ) لدعم هذه المواهب والأعمال ، بل وأدى ذلك إلى توسع بعض هذه الأعمال من المنازل إلى إفتتاح محلات خاصة بهم مما دل على نجاح تلك المشاريع وتطورها بشكل ملحوظ.
وأيضا كان لشباب مواقع التواصل الإجتماعي دوراً مهما في دعم هذه المشاريع من خلال التجربة ومن ثم الإعلان عنها بمصداقية تامة سواءً بمقابل مبلغ مالي أو فقط للدعم والتشجيع دون أي مقابل.
وكما هو ملحوظ فإن لبرامج التواصل الإجتماعي تدخلاً مهما وكبيراً في إبراز وظهور تلك المواهب في المجتمع، فأي موهبة يمكن للشخص أن يصقلها ليجعلها مكسباً له، فهو بذلك قام بممارستها والإستفادة منها بالشكل الصحيح .
وأصبح هناك وعي تام حول هذه الفئة في المجتمع، فقد بدأت الشركات ورجال الأعمال في المساهمة والتطوير ودعم هذه المواهب، فساهموا بتوفير الأماكن المناسبة والخدمات المميزة لتلك المشاريع ونشرها بين أفراد المجتمع.
وكما هو واضح للعيان في الآونه الأخيرة أن بعض الأفراد من الآسر المنتجة وأصحاب المشاريع الصغيرة
قاموا بإستغلال ثقة العملاء، فقام البعض ب رفع الأسعار تدريجيا أو الغش والتساهل في جودة المنتج
وآخرون ممن قاموا ب إنشاء حسابات ( Instagram ) وهمية لسرقة أموال العملاء حيث يقوم العميل بتحويل المبلغ كـ { عربون } أو ما يسميه البعض { دفعة أولى } ثم يقوم صاحب الحساب بإخفاء كافة البيانات ويقطع كل سُبل الوصول إليه، هؤلاء هم من أهم الأسباب في تشويه صورة المشاريع الصغيرة والتخوُّف من التعامل مع تلك المشاريع .
نتيجةً لذلك قام أصحاب المشاريع بتقديم مزيد من الخدمات لاسترجاع ثقة العملاء، مثل الدفع عند الإستلام والشحن لمختلف الدول والمناطق وأصبح شعارهم { إرضاء العميل هو هدفنا } فأصبح هناك تنافس كبير بين المتاجر مما أدى إلى زيادة الإبداع والتميز .

عن نوره النفيسه

شاهد أيضاً

نوافذ الصبر

نورة الهزاع كرسيٌّ طال مكوثه ولم يتبرع أحدٌ لإزاحته لقد صُنع خصيصاً لمن أصبح للانتظار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *