الرئيسية / غير مصنف / اختتام ملتقى البحرين للتطوع الإعلامي بمركز عيسى الثقافي

اختتام ملتقى البحرين للتطوع الإعلامي بمركز عيسى الثقافي

عبدالعزيز بوهميل – البحرين :

أكد رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي يوسف علي الكاظم أن العمل التطوعي يعد من أبرز الصفات النبيلة التي تتصف بها المجتمعات، ويعد من أعلى معاني الإحساس بالمسؤولية ومؤشرا مهما على انتماء الفرد للجماعية، مشددا على أن للإعلام دورا مهما في كشف أهمية العمل التطوعي في المجتمع وتحفيز الأفراد في الانخراط بالعمل التطوعي، إلى جانب قيامه بإيصال رسالة واضحة إلى صناع القرار وتحفيز رجال الأعمال ونشر ثقافة العمل التطوعي، والتركيز على الدوافع والقيم الدينية في المجتمع، كما أن للإعلام دورا مهما في كشف التغييرات الاجتماعية وبناء حوافز جديدة وجذب الاهتمام.

جاء ذلك خلال أعمال فعاليات ملتقى البحرين للتطوع الإعلامي الذي افتتحه الشيخ راشد بن عيسى آل خليفة مدير مركز الوثائق التاريخية صباح يوم السبت الماضي  نيابة عن نائب رئيس مجلس الأمناء الرئيس التنفيذي لمركز عيسى الثقافي الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة، والذي تنظمه جمعية البحرين للعمل التطوعي، بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام ومركز عيسى الثقافي والاتحاد العربي للعمل التطوعي.

و قدم الأستاذ يوسف علي الكاظم رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي و الأستاذ يوسف راشد السويدي الامين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي درع الاتحاد لسعادة الشيخ راشد بن عيسى آل خليفة رئيس مدير مركز الوثائق بمركز عيسى الثقافي.

ودعا الكاظم إلى توظيف كل وسائل الإعلام التقليدية أو الحديثة إلى جانب تفعيل الندوات والمحاضرات وورش العمل لتشجيع المجتمع على العمل التطوعي، منوها بالدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة في البحرين لمسيرة العمل التطوعي في المملكة.

من جانبه أكد مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في بلدان الخليج العربي، سمير الدرابيع أهمية الدور المنوط بجميع أفراد المجتمع في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والتي تم اعتمادها العام الماضي من قبل المنظمة الدولية، مشيرًا إلى أهمية عمل المتطوعين باعتبارهم من أهم معززات الثقة والتضامن والمعاملة بالمثل بين المواطنين، منوهاً إلى دعوة برنامج الأمم المتحدة إلى الاعتراف بالمتطوعين والعمل على دمج الأنشطة التطوعية في برامج التنمية.

وشدد رئيس جمعية البحرين للعمل التطوعي عبدالعزيز السندي على الأهمية القصوى للإعلام في نشر ثقافة العمل التطوعي، معتبراً أن الإعلام هو من القوى المؤثرة باعتباره السلطة الرابعة في مختلف جوانب الحياة، وبإمكانه إيصال الرسائل إلى أكبر شريحة من المجتمع وإلى مختلف الفئات العمرية.

وأشار السندي إلى أن اختيار عنوان الملتقى هذا العام تم بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام، حسب متطلبات المنظمات الأهلية والتطوعية، وهو من المواضيع التي لم يتم التطرق لها من قبل، مؤكدا الشراكة التي تجمع جمعية البحرين للعمل التطوعي مع المؤسسات المختلفة في هذا المجال.

وحذر المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في البحرين والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أمين الشرقاوي من أن استمرار نمط التنمية الذي يسير عليه العالم، سوف يؤدي إلى تداعيات خطيرة، وعلينا خلق مسار تنموي أفضل لنا. لافتا إلى أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي اتفقت عليها 193 دولة تقوم على التعاون من أجل تحقيق الازدهار، متوقعا أن مملكة البحرين قادرة على تحقيق الكثير من هذه الأهداف خلال السنوات القادمة.

وأشار الشرقاوي إلى التغييرات الكبيرة التي يعيشها كوكب الأرض من حيث التنامي الكبير في عدد السكان، حيث ازداد العدد من 1 مليار عام 1800م إلى حوالي 7.5 مليارات حالياً، في مقابل إن النشاط الاقتصادي يتضاعف كل 23 سنة وبمعدل نمو 3%، وهو ما يضع العالم أمام تحدٍ حقيقي في موازنة الموارد مع متطلبات البشر.

ولفت الشرقاوي إلى التغييرات الكبيرة التي شهدها العالم، حيث شهد عام 2014 أعلى درجة حرارة مسجلة، إلى جانب التغييرات في الحياة الاقتصادية والبيئة، والتي لا يتم إدراكها بشكل يومي، مشيرًا إلى أن هناك هدرا يقدر بحوالي 25% من إجمالي الغذاء في العالم، داعياً إلى أن يتحمل كل فرد مسؤوليته في الحفاظ على الموارد المتاحة خدمة للأجيال القادمة.

وتضمن الملتقى ندوة حوارية بعنوان (دور الإعلام في تعزيز العمل التطوعي) بمشاركة رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي يوسف علي الكاظم، ومدير تلفزيون البحرين يوسف محمد إسماعيل، والإعلامي البحريني غسان الشهابي، أدارتها الصحفية فاطمة عبدالله خليل.

وتناول المشاركون في الندوة دور الإعلام في نشر ثقافة التطوع بين مختلف فئات المجتمع، والعوامل المؤثر على طبيعة العمل التطوعي، ودور وسائل الاعلام التقليدية والحديثة وقدرتها على نقل فكرة التطوع إلى الشباب والناشئة، إلى جانب مناقشة بعض الأفكار والآراء التي طرحها الحضور.

كما تضمن الملتقى الذي يستمر على مدار يومين 4 ورش عمل، حيث قدم مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام سمير الدرابيع ورشة (المتحدث الرسمي) و(إدارة المؤتمرات الصحفية)، وقدمت الصحفية تمام أبو صافي ورشة (المقابلات الصحفية)، وتقدم الكاتبة فاطمة خليل عبدالله ورشة (فن التحرير الصحفي)، فيما يقدم علي محسن محمد ورشة (إدارة المواقع الإلكترونية)، ويقدم عبدالله الدوسري ورشة (قنوات التواصل الاجتماعي)، ونهى الحويري ورشة (الإعلام الإلكتروني).

على صعيد آخر صرح مدير مركز الوثائق التاريخية في مركز عيسى الثقافي الشيخ راشد بن عيسى آل خليفة لـ«بنا» بأن مملكة البحرين تميزت ومنذ عقود طويلة باحتضانها المؤسسات والجمعيات العاملة في مجال العمل التطوعي، وهي انعكاس لثقافة الشعب البحريني الذي لم يبخل في يوم من الأيام بتقديم الدعم والمساندة لمن يحتاج إليهما، سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي.

وعن الدعم الذي يقدمه مركز عيسى الثقافي في دعم الفعاليات المختلفة، أعرب الشيخ راشد بن عيسى عن سعادة المركز الدائمة باحتضان مختلف الفعاليات، وهو من صميم فلسفة المركز التي تقوم على أن يكون داعماً رئيسياً ومحتضناً لك الأنشطة والفعاليات التي تسهم في تنمية المجتمع البحريني والخليجي والعربي

img_1073

img_1072

عن عبدالعزيز بوهميل

شاهد أيضاً

الشيخ السديس جائزة الملك سلمان ترجمة حية لحب القرآن والعمل به

إنماء – واس: أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *