الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / “منتهى التطوعي” وصل للرياض.

“منتهى التطوعي” وصل للرياض.

الرياض – إنماء: 

 منتهى فريق تطوعي ظهر بين ثنايا حكايات اليأس والضياع ليحمل راية الأمل متجاوز كل الصعوبات التي واجهته فظهر وسطع في سماء جدة، وكأنما يقول لذاك وذاك أبقى على يقين بأن الأمل مازال في هذه الحياة له “مساحة ومكان “، ولم يكتف هذا الفريق ذو الأهداف النبيلة بجدة مكان له،  فوجد من الرياض مدينة لانجازات جديدة على يد متطوعين لديهم من الكفاءة والنشاط مايجعلهم يتقدمون في سباق الخير والعطاء في وقت قياسي وقصير.
نشأ فريق منتهى (الرياض) بقيادة أحمد إسماعيل العمري وبأشراف من مرام الموينع وابتسام المطيري ومنتهى القحطاني ، وذلك بناء على فضول لعدد من المتطوعين حول إعلان الانضمام للفريق في أحد مواقع التواصل الاجتماعي ,و(بفعالية ومثالية) تحول الفضول إلى مبادرة للانضمام في(24) نوفمبر بعدد متطوعين يقارب 37 متطوع/ة، و الآن هو بعد ثلاثة أسابيع يتجاوز 176 متطوع/ة ويتوقع قريباً انضماماً أضعاف العدد ليصل لـ (400) متطوع/ة ، لم يكن هناك شفيع ولا وسيط للانضمام لمنتهى غير أهدافه ومرونة إدارته واحترافيتها التي تنبأ بمستقبل ملموس للفريق، وهذا ليس حبر على ورق فانجازاته في وقت قصير في الرياض تجعل من الذهول بنجاحه عنوان هذا المقال !، فبداية فريق الرياض كانت بمبادرة تطوع ثقيلة من نوعها حيث كانت عبارة عن تقديم برنامج لدورة عن تنظيم الوقت وأهمية التطوع لمدة ثلاثة أيام متفرقة في مدرسة بأحد أحياء الرياض، ولم يقف الجهد والعمل هنا بل تعاون الفريق مع أحد المراكز الشهيرة للطفولة بالرياض لتنظيم حفل بمناسبة يوم الطفل العالمي، ولم يلبث طويلاً حتى زار الفريق مستشفى الملك فهد، وقام بمساعدة جمعية أرفى (لمرضى التصلب العصبي ) بالتعريف بنفسه والتنظيم العام للموقع، وبعد ذلك بفترة وجيزة قام بتنظيم السوق الخيري لأحد الجمعيات الشهيرة بالرياض لثلاثة أيام متتالية.
وهكذا سطع نجم الفريق في سماء الرياض وما زال للحكاية بقية بإذن الله في مدينة أخرى وبالأهداف والمبادئ والانجاز ذاته.

عن ملكة

شاهد أيضاً

مستقبلاً واعد لصعوبات التعلم مع مبادرة”معاً نتقدم”

هند آل فاضل – عرعر: إنّ بناء النفس يحتاج إلى المدد الذي لاينضب، يحتاج إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *