صداقات

  • منار سنجاب – نادي القراءة بجامعة دار العلوم 

صداقات … كلمة تحتوي على قلوب مختلفة في النقاء، وأرواح متفاوتة في العطاء، وتفاسير شتى في التعبير عن السلوك.

ففي الثامنة من العمر كان معنى الصداقة بالنسبة لي هو لقائي بفتيات في فناء المدرسة والانضمام إليهم كي نبدأ باللعب والجري مع بعضنا البعض وروح البراءة ترتسم على وجوهنا والسعادة تملئ قلوبنا وما إن يدق الجرس إلا وينتهي كل شيء ونعود للصفوف الدراسية.

لم يستمر ذلك المعنى طويلا في نفسي إلا وقد تحول من مجرد فكرة لعب ومرح وتسلية إلى ملازمة مجموعة من الفتيات طوال اليوم الدراسي يجمعنا صف واحد , وحياة اجتماعية واحدة وشعور واحد اتجاه الأشياء التي تواجهنا, ويرتسم حوارنا عن هذا اليوم الدراسي الذي نعيشه بحلوه ومره وعن المعاناة التي نعيشها من أجل الانتهاء من المرحلة الدراسية.

وما إن لبث هذا المفهوم في منظوري إلا وقد تحول إلى مفهوم كان أشد عمقاً وأبلغ تأثيراً على نفسي.

لم أكن أدرك ذات يوم أن الصداقة قريبة منا أشد القرب من أنفسنا، لم أكن أدرك أن الصداقة التي نحلم بوجودها تكمن داخل أسوار ثِقَتِنا ؟؟ لم أكن أدرك أن الأسرة هي جوهر الصداقة وحصنها الحصين من انكسارات الزمن.

نعم يا نفسي أو ليست الأم صديقة بخوفها عليك وعطائها اللامتناهي لك دون انتظار رد جميل؟

أوليس يا نفسي الأب صديقا بكفاحه وصبره من أجل نومٍ وعيشٍ هانئ لك؟

أوليس الأخ صديقا بحبه واحتوائه لك في لحظات ضعفك وانكسارك؟

أو ليست الأخت صديقة بحفظها لسرك ومشاركتها لأحلامك؟

نعم أصبحت لا أرى الصداقة إلا بأعينهم، ولا تكتمل السعادة إلا بقربهم، ولا تحلو الدنيا بعيني إلا بوجودهمفهم سر سعادة النفس وراحتها وبهم تتأصل معاني الخير كله، حفظهم الله بعينه وحماهم بلطفه.

عن نوره النفيسه

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *