الرئيسية / HOME / مقالات / من ينظم التطوع ؟

من ينظم التطوع ؟

  • ساره الشردان 

تعد الحكومات والجمعيات والمؤسسات المنظم الأول لأي توجه سياسي أو اجتماعي ونحو ذلك في كل مجتمعات العالم، وذلك لأن كل هذه المجالات لن تكتمل صورتها ولن تتأطر مسيرتها وتستمر في تصاعدها من غير تنظيم، ومن غير جهات رسمية تسعى لتثبيت القوانين والقواعد التي تكون في صالحها لتجعلها باقية وقوية.

إحدى قوى المملكة اليوم والتي هي المقوم الأول لأي بلد في العالم هو الشباب، الذي يشكل قرابة النصف من المجتمع إذا لم يكن أكثر من ذلك، وميزة شبابنا أنه حثيث وسباق في مناحي الحياة ومنها التطوع الذي أخذ يشكل جزءاً اجتماعياً من العملية التنظيمية التي تقام على كافة أصعدة المجتمع مهما وصل نطاق انتشارها ومهما بلغ حجم أهميتها ومهما كان عمق أثرها.

ولكن أليس من فداحة الخطأ أن الفرق أو المؤسسات التطوعية لا تجد مرجع رسمي وقانوني يحمي حقوقها وخدماتها، أو حتى من ينظم عملها ويمنحها شرعية الممارسة لأي عمل تطوعي؟ كل ذلك يجعل الفوضى تعم في هذا المجال الإنساني والخيري لما ليس له من إلمام بجوانبه والعمل على تشتيته وضياع قيمته الجليلة في المجتمع، واستنزاف خدماته بدون وجه حق أحياناً من قبل الكثير من المستغلين، وذلك لعدم وجود قطاع رسمي يحمي حق المتطوع ويعي ماله وما عليه من واجبات.

كبرى المجتمعات تقدر هذا المجال وتمنحه جل الاحترام والدعم، ولا ينقصنا في بلدنا إلا منح الحق القانوني والرسمي لأكبر عدد من مؤسسات التطوع التي تسعى لتثبيت الأثر والقيمة للجميع وما علينا إلا أن نظلها بمؤسسة تجمع كافة من يعمل في المجال التطوعي تحت ظلالها وذلك بسنها لقوانين تعاملها مع ما تمنحه للمجتمع وما يمنحه المجتمع لها والقيام على دعمها وتحفيزها وتوجيهها في نطاقها الصحيح.

عن نوره النفيسه

شاهد أيضاً

نوافذ الصبر

نورة الهزاع كرسيٌّ طال مكوثه ولم يتبرع أحدٌ لإزاحته لقد صُنع خصيصاً لمن أصبح للانتظار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *