الرئيسية / غير مصنف / التوعية بسرطان الرئة

التوعية بسرطان الرئة

  • شوقه الحقوي

بِسْم الله المتفضل على عباده بالنعم، بِسْم الله الهادي إلى سواء السبيل.
التدخين آفةٌ قاتلة، تفتكُ بالروحِ و الجسدْ، و من أخطر المسببات لسرطان الرئة، الذي يتشكل في أنسجة الرئة، و يكون عادةً في الخلايا المبطنة لممرات الهواء.
و مرض سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الرجال.
له نوعان رئيسيان، وهذين النوعين من السرطان ينموان و ينتشران و يتم علاجهما بطرق مختلفة، و هذان النوعان هما صغير الخلية، و غير صغير الخلية، و يتم تشخيص هذه الأنواع اعتمادًا على الكيفية التي تبدو عليها الخلايا تحت المجهر.
لعدة عقود كان سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم.
و من أعراض سرطان الرئة في الصدر:
-السعال، و خاصة إذا استمر أو أصبح شديدًا.
-ألم في الصدر و الكتف أو الظهر ، لا علاقة له بالسعال.
-أي تغيير في لون و حجم البلغم.
-ضيق التنفس.
-التغييرات في الصوت أو يصبح أجش، الأصوات الخشنة مع كل نفس.
-مشاكل متكررة في الرئة، مثل: إلتهاب القصبات أو الإلتهاب الرئوي.
-سعال البلغم أو المخاط لا سيما إذا كان يشوبها بعض من الدم.
-سعال الدم.
المثير للجدل أن التدخين سبب في سرطان الرئة بنسبة تصل إلى ( 86% )، و بالمقابل هناك ( 30%) من حالات السرطان نتجت عن التعرض السلبي أو الغير مباشر للدخان.
و ذلك لدى غير المدخنين !
و أنا أكتب هذه المعلومات أعي تماماً أنه ليس بين المدخنين من يجهلها، لأن هذه المعلومات مكتوبة بالمختصر على علبة التدخين ( التدخين يسبب الوفاة المبكرة )!
بأي عقل و بأي منطق يتناول المدخن سيجارته و يقتل نعمة الله عليه!
هناك من يمرض بإبتلاء من الله في جسده، و يستشعر نعمة الصحة و العافية، و من المؤسف أن المدخن هو الذي يجلب إليه المرض متناسيًا أمانة الله في حفظه لنفسه و ماله!
رغبةً مني في طرق ضمائر المدخنين أحب أن أقدم تعريف للتدخين السلبي، علّ ذلك يشعرهم بحجم الكارثة التي ينفثونها في الهواء ليستنشقها المارّة من غير المدخنين.
كأطفالك أو شريكك، التدخين السلبي هو استنشاق دخان التبغ من المدخنين الآخرين!
بل و نسبة الإصابة بسرطان الرئة لأولئك المقيمون مع مدخن هي 24%!
أخي و أختي المدخنون:
أجسادكم و أعضائكم أمانة، ستعود لربها و ستسأل عن كم الهلاك و الأمراض التي أصبتم بها أجسادكم.
قال تعالى في القرآن الكريم :(وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ۛ وَأَحْسِنُوا ۛ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).(195). و التدخين من أشد المهالك للروح و البدن و للمحيطين بكم من بشر، وتلويث للبيئة، و إهدار للمال، و إتلاف للصحة.
ختامًا:
عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:( لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال ، عن عمره فيما أفناه و عن شبابه فيما أبلاه و عن ماله من أين إكتسبت و فيما أنفقه و عن علمه ماذا عمل فيه).
رواه البزار و الطبراني بإسناد صحيح.

بالتعاون مع مجموعة الأفنان الإعلامية

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الذكرى ٨٨ -ملحمة وطن-

سلمان ظافر الشهري عندما تمر بنا الذكرى الثامنة والثمانين لتوحيد هذا الكيان العظيم -المملكة العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *