الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / خادم الحرمين الشريفين يرعى فعاليات “منتدى الرياض الاقتصادي”

خادم الحرمين الشريفين يرعى فعاليات “منتدى الرياض الاقتصادي”

إنماء – الرياض:

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- انطلقت فعاليات منتدى الرياض الاقتصادي في دورته الثامنة، الذي افتتحه نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري لمنتدى الرياض الاقتصادي، وألقى سموه كلمة قدم فيها الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – يحفظهما الله – على دعمهما ومساندتهما للمنتدى طوال مسيرته، مشيراً إلى أن الرعاية الكريمة للمنتدى منذ تأسيسه وحتى الآن تمثل دعماً حقيقياً، ودافعاً قوياً لمزيد من العطاء من أجل العمل على تطوير ونمو الاقتصاد الوطني.

كما يعكس هذا الدعم إيمان الدولة بالدور الحيوي، الذي يقوم به القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية، وتفعيل دورها في تحقيق الاصلاحات الاقتصادية والأهداف التنموية التي تضمنتها الرؤية المستقبلية للمملكة 2030.

وأضاف أنه في خضم الحراك الاقتصادي الكبير الذي تشهده المملكة العربية السعودية، فإن المنتدى يقوم بجهود كبيرة لمعالجة القضايا المؤثرة على التنمية، والعقبات التي تقف في سبيل تطور ونمو الاقتصاد الوطني، مبيناً أن المنتدى خلال دوراته المتعاقبة قدم العديد من التوصيات والمبادرات التي كانت محل اهتمام متخذ القرار، وساهمت في إثراء الطرح ودعم جهود التطوير في مختلف المجالات. مؤكداً على أن هذه الدورة ستشهد عدداً من الدراسات التي تتناول أبرز القضايا الاقتصادية المرتبطة بتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠.

واختتم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض كلمته بالقول: ” لقد أسهمت الرؤية الثاقبة والسياسة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين في تمكين المملكة من اجتياز العديد من العقبات والتحديات، وإجراء العديد من الإصلاحات المالية والاقتصادية الهيكلية، وتحسين بيئة الاستثمار، وتطوير النظم والتشريعات، حتى أصبحت المملكة تحتل مرتبة متقدمة بين اقتصادات دول العالم وخاصة في مؤشرات أداء الأعمال”.

ثم ألقى المهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض كلمة رحب فيها بصاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض، مشيراً إلى أن منتدى الرياض الاقتصادي تمكن خلال عمره القصير من تقديم 44 دراسة غطت تقريباً كافة القطاعات الاقتصادية أشركت في تشخيصها مختلف شرائح المجتمع ومناطقه، وتقديم أكثر من 200 توصية تقترح الحلول والمعالجات، تم رفعها بعد تمحيصها لمقام خادم الحرمين الشريفين، وقد وجد معظمها الطريق إلى التطبيق مساهمة في تطوير وتعزيز اقتصادنا الوطني لمجابهة التطورات المحلية والاقليمية والعالمية حتى أصبح المنتدى رقماً في خارطة المراكز الاقتصادية العالمية.

وأضاف أن مجلس إدارة غرفة الرياض والقائمين على المنتدى يعملون على تحويله لمركز فكر اقتصادي استراتيجي يقدم الاستشارات المتعلقة بكافة القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وقال الراجحي: ” من حسن الطالع ان يتزامن انعقاد هذه الدورة ودولتنا الحبيبة تستشرف عهداً جديداً تمثله الرؤية المستقبلية للمملكة 2030 ولذلك جاءت كافة دراسات هذه الدورة متوافقة مع أهداف وبرامج هذه الرؤية”.

وبيّن أنه لم يكن ليتحقق هذا النجاح لولا دعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري للمنتدى، وكذلك الدعم المتواصل للشركاء الاستراتيجيين للمنتدى وفي مقدمتهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك والبنك الأهلي التجاري ومصرف الراجحي، وكذلك عدداً من الرعاة الذين قدموا الدعم للمنتدى خلال دوراته المتعاقبة اضافة للدعم الذي وجده المنتدى من الجهات الحكومية والأكاديمية والمختصين الذين أثروا أعمال المنتدى.

كما ألقى رئيس مجلس أمناء المنتدى الأستاذ سعود بن صالح الصالح أوضح فيها أن غرفة الرياض تبنت فكرة منتدى الرياض الاقتصادي تجسيداً للدور المتميز الذي يقوم به القطاع الخاص في مواجهة هذه المرحلة التي تعج بالكثير من التحديات الاقتصادية والسياسية، مما حتم ضرورة إيجاد مؤسسة فكرية رائدة تعمل كجهاز لتشخيص القضايا الاقتصادية الاستراتيجية وتقديم المقترحات والحلول والأولويات الحالية والمستقبلية من أجل المساهمة في بناء اقتصاد قوي يحقق استمرارية المسيرة التنموية التي تبنتها الرؤية المستقبلية للمملكة 2030 .

واختتم كلمته بتقديم الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولى عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري للمنتدى، كما توجه بالشكر للشركاء الاستراتيجيين للمنتدى وهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والبنك الأهلي التجاري ومصرف الراجحي ولكافة داعمي الدورة الثامنة.

وفي ختام اليوم الأول للمنتدى تم تكريم المهندس سعد المعجل، وشركاء المنتدى الاستراتيجيين.

هذا وتستمر فعاليات المنتدى لثلاثة أيام خلال الفترة من 9 إلى 11 ربيع الأول 1439هـ الموافق من 27 إلى 29 نوفمبر 2017، وتنظمه الغرفة التجارية الصناعية بالرياض تحت عنوان اقتصاد الغد نبنيه اليوم، وذلك في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتننتال.

وتكتسب هذه الدورة أهميتها؛ في ظل التحولات التي يشهدها الاقتصاد الوطني، من إعادة هيكلة، وبناء قاعدة اقتصادية تعتمد على التنوع والاستغلال الأمثل لثروات المملكة الطبيعية والبشرية.

وقد شهد اليوم الأول من المنتدى مناقشة دراسة زيادة القيمة المضافة باستغلال وتحفيز الاستثمار بقطاع الثروة المعدنية، التي قدمها المهندس مطر بن عواض الحارثي مدير استراتيجيات الأعمال للمعادن بشركة سابك، ورأس الجلسة سعادة الأستاذ عبد الله بن عيسى الدباغ مستشار وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وبمشاركة المحاورين الأستاذ صالح بن حسن العفالق شريك وعضو مجلس الإدارة لشركة الكفاح القابضة، والمهندس خالد بن صالح المديفر الرئيس التنفيذي (معادن).


img_4398 img_4400

عن متعب السهلي

شاهد أيضاً

السعودية تحصد ثلاث أوسمة في المؤتمر العربي للريادة والإبداع في لبنان

إنماء – بيروت: شهدت العاصمة اللبنانية بيروت انعقاد المؤتمر العربي الثاني “الإبداع والريادة  ..التحولات والتحديات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *