الرئيسية / HOME / مقالات / ساعة الدجاج

ساعة الدجاج

  • سلمان ظافر الشهري

من المؤسف حقاً أن يصل حال تعليمنا إلى هذا المستوى غير المرضي في نشاط يقوم على ملاحقة الطلاب للدجاج، ولست أدري إذا ما كان هذا الدجاج وطني أم مستورد؟! إنما قامت به وزارة التعليم مؤخراً من تطبيق ساعة النشاط دونما مراعاة للواقع الحقيقي للمدارس من حيث إمكانياتها البيئية والتعليمية قد ولّد مثل هذا التصرف الذي قامت به إحدى المدارس لشغل ساعة النشاط لطلابها بهذا الشكل.
وما أخشاه أن يكون نشاط الأسابيع القادمة في ملاحقة القطط والأرانب … وهكذا.
ولا شك أن هذا التصرف من المدرسة لدليل على عدم استيعابها لقرار الوزارة القاضي بتطبيق ساعة النشاط بواقع أربعة أيام في الأسبوع لتزويد الطلاب بالمعارف، والمهارات الثقافية والفنية والأعمال الإيجابية في مجالات مختلفة كالحوار، والصحة العامة، والتفكير الإيجابي، والمواطنة، والأمن والسلامة وغيرها من البرامج الإثرائية والمهارية للطلاب. والتي من شأنها اكتسابهم المهارات والخبرات اللازمة للقيام بدورهم المستقبلي في تطوير وطنهم والمساهمة الفاعلة لتحقيق رؤية المملكة 2030 التي نطمح جميعاً إلى تحقيقها بكل كفاءة وتميز واقتدار.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استبشر

مي محمد العلولا استبشر دائمًا بالخير، أمسِك بيد نفسك، تقبلها كما هي، احبها قبل اي …

تعليق واحد

  1. حينما يكون الكلام من القدوات يجد مكاناً في القلب ولكن حينما يتكلم من هم غير ذلك فإنك تتألم مرتين . الله يصلح الحال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *