الرئيسية / HOME / مقالات / محض فرصة !

محض فرصة !

  • جواهر مبارك الدوسري

في هذه الحياة الدنيا التي سُيرنا في أغلب المواقف فيها، وخيرنا في القليل منها. يتبادر السؤال هنا في قرارة النفس هل نؤمن بالحظ، بالصدف المحبوكة، بالأقدار المكتوبة؟ وهل لنا أن نؤمن بأن كل خطوة نخطوها لها معنى ومغزى نعيشه دون أن نعيه؟

ولن تكون إجابة تساؤلنا أكثر سهولة من أن نعلم أنه وفي هذا الكون المنظم بدقة هناك أقدارٌ كُتبت، أيام فصّلت، وأوقات أُعد لها. ظهور شخصٍ ما في حياتك في وقت محدد، تعارف جديد، وظيفة جديدة، حي وجيران جدد لأول مرة تلتقيهم كلها بدايات لخطه مرسومة ومخطط لها باتقان.

 في مفترق تلك الحياة ذاتها، قد تقف في حيرتك التي أجهدتك سنين طويلة، تتأمل مجرى حياتك ومسارها الذي غالبا ما سار بك عكس تيار هواك ومرادك. فقط توقف وتأمل قليلا لكل تلك الفرص التي تظهر فجأة وبلا إنذار مسبق، انظر اليها وكلك يقين أنها أبواب جديدة تنتظر دخولك لها لتبدأ من جدي، وتعيد ترتيب نفسك وأولوياتك واهتماماتك وحتى إن لزم الامر مبادئك. ستشهد في ذلك جمال لم تلاحظه من قبل! والاجمل من ذلك كله هو مدى استغلالك لها ومعرفة كيفية تمكنك من الاستفادة القصوى من فرصك واحدةً تلوى الأخرى..

ونصيحتي الأخيرة، أن لا تتخاذل لفرصة أتتك مهما رأيتها بسيطة وصغيرة فقد تكون درجة سلمك الاولى لتفوق دائم، ونافذتك المطلة على ما هنالك من بصمة نجاح لك في حياتك الآن أو حتى إلى ما بعدها.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *