الرئيسية / HOME / مقالات / إضافة معنى للحياة

إضافة معنى للحياة

  • بدور سعيد

دائمًا تلقى علينا النصائح بشكل مستمر وكأنما خلقنا ناقصين ويجدر بنا أن نثبت أنفسنا، دائمًا توجه إلينا النصائح محدودة الأثر ودائمًا نقارن بأناس لا يشبهون جوهرنا، ودائمًا هناك اشخاص يريدون أن يقيدونا بنظرتهم لنا و أن يجعلو من نظرتهم الصغيرة واقعنا الذي نعيشة.

لكن مالا يدركونه عنا أننا فقط نود أن نكون أنفسنا لا أقول لا تعطني نصيحة ولكن أقول أنا أرغب بنصيحة تجعلني أرى الحياة بطريقة مختلفة ولا أقول لا تضع لي في عقلك نظرة ولكن أقول ضع لي نظرة كبيرة وعميقة،قد تعلمون ولكن لا تدركون أن العمق أثره يبقى للأبد، وقد لا تقدرون ايضًا قيمة الشعور، ألم يخبركم احد قط أن كل ما يحرك البشر هو المشاعر وليس العقل فأنت عندما تتمنى وظيفة معينة او استقرار مادي فإن عقلك وحدة لن يفكر بهذا الشي بل مشاعرك هي من جرتك لهذه الأمنية مشاعرك هي من تود أن تصنع لك كرامة وعزة، ما أود قوله هنا هو عندما تنصحني وتقول حكم عقلك وليس قلبك لماذا تريد مني أن اقسم نفسي الى قسمين ! بل يجدر بك القول: وجهه مشاعرك الوجهه الصحيحه بعقلك فهما كيان واحد لا ينفصل، كما قال عز وجل :{لهم قلوب لا يعقلون بها}.

عندما تتعلم هل أنت تتعلم فقط لأجل ان يكون لديك معلومات ! بالطبع لا فهناك هدف أكبر من ذلك  قد تتعلم من أجل المكانة الإجتماعية وهذا ايضًا حافزه شعور وقد تتعلم من أجل العمل والعمل أيضًا حافزة الأمان المادي والأمان شعور، وقد لا تدرك أنه عندما تتخلى عما تتمناه مشاعرك انك تتخلى عن سعادتك، اعمل لأجلها فالعمل في سبيلها ممتع وجميل، واترك ما يتمناه غيرك وركز فيما تريد أنت فعلًا  فأمنياتك تختلف عن أمنياتهم، ما خلقنا ربنا مختلفين شكلًا فقط بل شكلًا  ومضمونًا، والإختلاف وجد ليكمل تناغم الكون .

لذا يجدر بنا أن نفهم أن الشيء الذي نمقته لا يمكننا أن نحكم عقلنا ونسلكة إذا لم يكن هناك شعور أو حلم أو أمنية وراء ما سنصنعة لا أقول اترك كل ما لا تحب ولكن اقول لكي تصنع كل شي بحب إجعل وراءه شعور تتمنى أن تدركة و تعيشة، لذا تمنوا واحلموا فهذا ما يشحث همنا ويجعلنا ندرك معنى للحياة.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استبشر

مي محمد العلولا استبشر دائمًا بالخير، أمسِك بيد نفسك، تقبلها كما هي، احبها قبل اي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *