الرئيسية / HOME / مقالات / المملكة العربية السعودية تكتب التاريخ

المملكة العربية السعودية تكتب التاريخ

  • جيهان ادريس

في ظل الهجمة التي تواجهها المملكة العربية السعودية للنيل منها، ومن تاريخها، ومن إنجازاتها وذلك على مر السنين. نجد من يصادر ذلك ومن يزايد على دورها في العالم كله، وعلى مواقفها الراسخة والثابتة لكل القضايا وبالأخص قضايا العالم الإسلامي ودورها المميز في السلام وحقوق الانسان.
لكل أولئك المغرضين والمدفوعين من جهات خاصة والتي سهلت لهم وسائل الاتصال الاجتماعي المتنوعة، والإعلام المنحرف دورهم القذر في النيل من سمعة المملكة العربية السعودية.
أصبحتم معروفين الأن بل ومفضوحين للعالم كله، نقول لكم أن مملكتنا هي من تكتب التاريخ، بثباتها وحكمتها والتزامها بمبادئها التي تعتمد على الشريعة الإسلامية، فهي لم تتوانى ولن تتخلى أو تتراجع عن دورها ودعمها لكل دول العالم، ولم تفرط أبدًا في دورها المميز في نشر مبادئ الدين الإسلامي ووسطيته واعتداله والسنه النبوية من خلال ملوكها ورجالتها الصادقين حيث يشهد التاريخ به.
فالمأمول من منصفين العالم الوقوف مع المملكة، والدفاع عنها ضد أي جهة تحاول تضليل الرأي العام والمساس بها وبجهودها.
وعلينا نحن الدور الأكبر، نحن مواطنين المملكة العربية السعودية في الوقوف صف واحد ضد أي أحد أو جهة يخيل إليها النيل من مملكتنا، مسخرين كل طاقاتنا وقدراتنا ومواهبنا وإمكانياتنا وإعلامنا المسدد في ذلك في وقفة يجللها الوفاء لهذا الوطن المجيد؛ فنحن من يكتب التاريخ.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *