الرئيسية / HOME / مقالات / فراغٌ ممتلىء

فراغٌ ممتلىء

  • عهود أحمد
لقد سئمنا لا يوجد ماهو جديد سوى روتين ممّل تكرار نفس الأعمال يوميًا الاستيقاظ في الصباح الباكر و الخروج للدراسة للعمل ثم نعاود للنوم مرة أخرى لماذا لا يوجد تغيير في يومنا؟
كلمات يقولها الكثيرين معتقدين أنها هي مكمن الملل في يومهم، لكن لو نظروا لجانب آخر ألا وهو أنفسهم؛ لقللّو من تلك الإدعَات كل ما يمكن فعُله للتغيير بيومكم أو روتين أعمالكم هو النظرة الإيجابية اتجاه ما تقومون به وإضافة كل ما يمكن إضافته من بذل جهد طاقة أكبر و ايضاً من التجديد في انفسنا أولاً، والخروج من دائرة السلبية التي تقوقعت فيها أرواحنا، وبذل قٌصار الجهد لكي نجني من رتابة أيامنا و أعمالنا ما تطمح به أنفسنا ومحو السلبية والملل والتكرار الذي ندّعي بأنه مصاحب لنا في روتين حياتنا.
وأخيراً بعضاً من “مشاريع شخصية “لروتين يومي إيجابي:
– ساعد الآخرين بدون مقابل مد يد العون و تطوع فاللَّه في عون العبد ما كان العبد في عون اخيه.
-اقترب من الله أكثر أداء العمرة أو الحج سيحدث تغيراً هائلاً داخلك.
– دون و أكتب باستمرار لاتتردد بضعف مهارة الكتابة فلن تتطور حتى تكتب فبالكتابة تستطيع توثيق كل شيء.
– التزم بمشروع فني صوّر صورة يومياً ذات معنى خالي من الإستهلاك و التباهي.
– ابتعد عن شخص سلبي وليكن الرفيق الإيجابي هو جانبك الدائم طاقة الإثنين معدية.

عن عهود أحمد

شاهد أيضاً

47608805-A94D-40A7-B40E-EDF52A8DF320

الموت الأزرق

ندى الشهري لُعبة في الفضاء الالكتروني الملوث تسببّت في حالاتِ وفاةٍ وانتحارٍ مُرَوِعٍ بين الأطفال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *