الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / “القوانين والتشريعات” ضرورة لتمكين ذوي الإعاقة من الاندماج في مجتمعهم

“القوانين والتشريعات” ضرورة لتمكين ذوي الإعاقة من الاندماج في مجتمعهم

أبرار السبر – الرياض :

تولي المملكة العربية السعودية اهتماماً كبيراً بالمعوقين وذوي الإعاقة وذلك من خلال سن القوانين والتشريعات التي تضمن لهم الاندماج في المجتمع والحصول على حقوقهم في العمل والتعليم.

أوضح عضو مجلس الشورى الدكتور ناصر الموسى عضو مجلس الشورى أن المملكة تضع جل اهتمامها بالأشخاص من ذوي الإعاقة على المستويات الرسمية والاجتماعية إضافة إلى ما تبنته رؤية 2030 من طرح مبادرات تدريبية وتأهيلية، لافتاً إلى أن مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يعد أحد الصروح العلمية التي تعمل على إقامة الفعاليات وتبادل الرؤى الهادفة وتصب في خدمة المعوقين.

وقال خلال جلسة نقاشية حول القوانين والأنظمة في المملكة إن مجلس الشورى قام بطرح نظامين هامين لتمكين ذوي الإعاقة، الأول منها هو نظام رعاية ذوي الإعاقة الصادر في عام 1421هـ، وتم العمل على تحديثه وتطوير مفاهيمه ليواكب التغيرات والتحولات الكبيرة التي طرأت في مجال الإعاقة، بدءً من تغيير الاسم الذي يحمله النظام، ليصبح في المشروع المقترح “نظام حقوق ذوي الإعاقة”، بدلاً من “نظام رعاية المعوقين في المملكة” في النظام الحالي.

أوضح إن النظام المقترح حل محله هيئة عامة للأشخاص ذوي الإعاقة تابعة لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، تحمل اسم هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة ويعتمد على أسس تشريعية واضحة تضمن حقوق المعوقين وفقاُ لما نصت عليه اتفاقيات الأمم المتحدة الصادرة في عام 2006.

أضاف أن النظان الثاني الذي عمل عليه مجلس الشورى هو نظام تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة ويهتم بذوي الاحتياجات الخاصة منذ الصغر وحتى السن المتقدمة بتوفير المناهج والفرص التعليمية في جميع المراحل ولكافة الفئات وأنواع التعليم المختلفة المستمر والمفتوح منوها إلى أنه بمجرد العمل بهذا النظام سوف يتم تخصيص وكالة في وزارة التعليم تكون مهتمة بشؤون العوقين.

من جانبه قال خبير التصميم العالمي فرانسيسك أراغال أن حقوق المعوقين تتطلب وجود تصميمات في العقارات والطرق وتوفير الأمكان التي تكون سهلة وميسرة بتوظيف التقنيات لافتاً إلى أن اليابات تعد الدولة الأولى التي تحافظ على ذلك في كافة تصاميمها العقارية.

أشار إلى أن تجارب الدول أكدت على ضرورة وجود مراجعات للقوانين والتشريعات في البناء والتصاميم ومراجعة الشركات وأصحاب الأعمال لمتابعة ذلك لافتاً إلى أن تجربة إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة كانت سابقة في ذلك بتدشين كود للبناء يحتوي على مواصفات ومقايسات تؤكد الدخول والخروج ومسار الطرق داخل المباني.

إن اهتمام حكومة المملكة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة يأتي استشعارا منها بواجباتها تجاه تقديم جميع الخدمات والبرامج التي تحتاجها هذه الفئة الغالية من المجتمع الذين يملكون من العزيمة والإلهام والإصرار ما لا يملكه الكثيرون.

img-20180403-wa0016

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

16346898-2A9A-4D77-ADA0-F603B4989207

الحدائق شريك رئيسي في مهرجان صيف عنيزة 2018 م

غدير الحريّص – عنيزة : لم تكن الفعاليات والمناشط والمهرجانات الفرعية التي يطلقها ويتبناها مهرجان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *