الرئيسية / HOME / مقالات / أصنع هدفك

أصنع هدفك

  • شهد صالح الركف

أن تكون بلا هدف، هو أن تصبح مُتخبطاً في جوانب الحياة، أن تُصبح تائهاً لا تعلم مِن أين تبدأ وكيف ستكون غداً!

يمر بك يوم: تشعُر بأن كُل عقبة تشبه الإعصار الذي يأخذك في عمق الظلام، ولاتعرف نهايته! أتدرك شعور ذاك القُبطان الذي يُبحر بسفينته بِلا وجهة؟ بِلا خُطة؟
بِلا رُكاب، ولا يدري إلى أين سيصل؟

من المُعتقد أنه بعد أشهُر قليلة، سيكونُ غارقاً في إحدى زوايا ذلك البحر العميق، أو على وشك الهلاك، في إحدى الجُزر الغير واضحة الملامح .

كذلك أنت بلا طموح وهدف في حياتك، ستُشابه هذا القبطان كثيراً، ازرع لكّ طموحاً، اخلق لطريقك هدفاً تسعى له، ارسم نوراً يجعلك تتقبل كُل ظلمات الطريق حتى تصل .
ابدأ اليوم، لاتقف كثيراً في التفكير عما أضعته بالأمس، لا تُبعثر قوتك في الندم والحسرة .
هدفك وطموحك: هما المُحرك الذي سيُساعدك على النهوض كُل صباح، سيعطيانك قوةً كافية لتُحارب عقبات الطريق التي قد تستوقفك .
طموحك وهدفك سيختلفان عليك في كل مراحلك العُمرية، بل قد تصل إلى إحدى مراحل النضج لتضحك كثيراً على أهدافك قبل سنواتٍ قليلة،
ستشعر أنها أقل بكثير مما كُنت تريد، أو بعيدة تماماً عما أصبحت عليه اليوم .
أهدافنا تختلف من شخص لآخر، ومن مجتمع لآخر،
فأحدهم يرسم هدفاً ليُصبح مليونيراً، وأحدهم يود ترك بصمته في عالم العطاء والتطوع، و آخر يسهرُ كثيراً ليصل لمرتبة علمية يشغفُ لها .
لايهمّ الإختلاف، فالأهم من ذلك كُله: أن لا تُبحر في حياتك بلا محرك يدفعك لأن تكون أفضل.
وأن لا يأتي يوم وتقف لترى غيرك يصعدّ ويصل، وأنت بِلا هوية واقف .
لِتصنع لكَ طموحاً وأهدافاً ، أولاً :
– جد شغفك، ابحث عما تُحب، عما تستمتع به ولا تُراقب وقتك أثناء مزاولتك له.
ثانياً :
– لا ترفع سقف هدفكَ الأول الذي قد يكون بعيداً عن واقعك، ابدأ بخطوات وأهداف صغيرة مُتتالية حتى تصل لقِمة هدفك العظيم.
ثالثاً:
– استعن بخبرات من يُشابهونك .
رابعاً:
– توكل على الله وكُن على يقين بأنك كلما سعيت أكثر كُلما يسر لك الطريق .

أخيراً: عبارة لعلها تزرع فيك أملاً عظيماً، كالأمل الذي زُرع بداخلي :
“لاتحتاج أن تكون عظيماً لتبدأ! بل ابدأ لتكون عظيماً “

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

الذكرى ٨٨ -ملحمة وطن-

سلمان ظافر الشهري عندما تمر بنا الذكرى الثامنة والثمانين لتوحيد هذا الكيان العظيم -المملكة العربية …

تعليق واحد

  1. يعطيك الف الف عافيه موضوع رااائع وجهود أروع ننتظر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *