الرئيسية / HOME / مقالات / أكاديمية زوج المستقبل

أكاديمية زوج المستقبل

  • جمعان حسن الودعاني 

إن التأهيل الأكاديمي والمهاري مهم وضروري لتأهيل الكوادر المؤهلة والمعدة إعداداً جيداً لقيادة المستقبل من خلال المؤسسات والإدارات التي سيتولون تسيير أمورها في المستقبل.
ولعل من أهم تلك المؤسسات وأكثرها تأثيراً في المجتمع هي مؤسسة الأسرة والتي لا يخفى على احد أهميتها للفرد والمجتمع.

إن فشل كثير من الأزواج في إدارة حياتهم الزوجية ،وارتفاع نسب الطلاق -والتي كان آخرها ما نشرته وزارة العدل مؤخراً عبر موقعها الإلكتروني حيث بلغت قرابة عشرة آلاف حالة طلاق يقابلها خمسة آلاف حالة زواج وهذا كله في شهرين فقط- لهو نذير خطر يهدد كيان الأسرة والمجتمع.

و السؤال المهم هنا :
كيف يُعد زوج المستقبل؟ومن المؤسسة المسؤولة عن إعداده ؟
إن طفل اليوم هو زوج الغد ، وبالتالي فإن إعداد الزوج يبدأ من سن الطفولة.
ما نشاهده اليوم ياسادة في أغلب الأزواج هي نسخ مكررة من الأب أو الأم ،وبالتالي فإن أخطاء الأسرة تنتقل عبر الأزواج لتهدم حياتهم الزوجية ،وتكدر صفوها.
إن الطفل عندما يتم تربيته على القيم ،وعلى احترامه لذاته ،واحترامه للآخرين ،وعندما يتعلم الطفل تحمل المسئولية من طفولته ،ويتعود على الحوار الهادئ ،وعندما يكبر الطفل في جو يسوده الحب والحنان تتكون عندها شخصيته المتوازنة التي تجعل منه زوجاً رائعاً ناجحاً متعاطياً من متطلبات الحياة بإجابية وبكفاءة ، وقادراً على التغلب على العقبات والمشاكل التي تواجهه في مستقبله الزواجي وحياته العامة.
إذاً ياسادة يمكننا القول أن الأسرة هي :
الأكاديمية التي يعد فيها أزواج المستقبل والتي ينبغي أن تعي دورها، وتقوم به على أكمل وجه.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

4A52EC7A-DEBB-4F65-831A-43281C3A8E14

إدارة الموارد البشرية للفرق التطوعية

رائد محمد المالكي رئيس تحرير صحيفة إنماء الإلكترونية بعد أن أفصحت المملكة العربية السعودية عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *