الرئيسية / HOME / مقالات / أسعف بقدراتي

أسعف بقدراتي

  • أبرار السبر

تعتبر مهنة الطب أشرف المهن, وبالنسبة لي أي شخص يعمل في المجال الصحي فقد غلفت مهنته بالأنسانية لمايتعلمه من رقي الأخلاق وطيب التعامل.

وبما أن المستشفى أصبح من روتين حياتي اليومية فلقد راودتني الفكرة كثيرًا بالتطوع بهذا المجال أو التدرب أوالمشاركة كعضوه فعالة في مجتمعي إيماناً مني بمسؤوليتي المجتمعية بوطني الحبيب

فاجئني اتصال أحدهم وأني أحد المرشحات ضمن مبادرة(المسعف الكفيف) لحضور دورة تدريبية في الإسعافات الأولية لأبقى مترقبة بشوق كثير وحماس أكثر.

تحسست الدمى وجربت الأجهزة وطبقت وضعية الأفاقة ومارست الإنعاش القلبي وتدربت على إنقاذ حالات الغصة وكيفية التعامل مع المصاب أو المريض صغير السن أو بالغ كبير.

أما عن الحروق وإصابات التسمم وحالات الغرق والحوادث المرورية فقد آلمتني وبشدة ما عرض علينا من حالات سابقة لمصابين فقدوا حقهم بالحياة أو بقواب إعاقات مستدامة بسبب جهل من رافقهم بتلك اللحظة بمبادئ الإسعافات الأولية.

ولروح قلبك أمي الحنونة فقد أنصت باهتمام وركزت بمبالغة للتعرف على طريقة إنقاذ مريض السكر وكيفية التعامل مع الانخفاض أو الارتفاع، فأنت سكر حياتي.

وحانت اللحظة المرتقبة واستكشاف سيارة الإسعاففمنذ نعومة أظافري تشدني تلك السيارة بأفلام الكرتون ولعبي المفضلة ومن حماسي كنت أول المطلعات لها والمستمعات للشرح ولولا وجود حالة بلاغ للمسعفين لمكثت بها وقتاً أطول.

تفاعل زميلاتي وزملائي المتدربين بطرح الأسئلة فتح لنا أفاقاً للمستقبل المشرق ولا أنسى هنا تفوق الإناث فيالتركيز والاستجابة وتشهد على ذالك القاعة التدريبية وتصفيقي الحار حين نفوز بإجابة مدربنا المتألق

وإيمانه الكبير بما نمتلك من قدرات ومواهب تساهم في تنمية وطننا.

ومدربتنا المميزة حين تمسك بأناملنا لنتحسس الدمى والمجسمات لنتعرف بدقة ووصفها الأدق جعلني أواصل بشغف كبير وطموح أكبر.

واليوم يا وطني سأواصل مسيرة الأمل متسلحة بقوة الإرادة ولن يثنيني ضعف ألم عيناي الضريرتان متشبثة بحبال التفاؤل راكلة عقبات وجع مرضي بعزيمة الصبر وأسعف بقدراتي.

فقد حصلت بالأمس على بطاقة مسعف أولي معتمدة من هيئة الهلال الأحمر السعودي.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

تدمير الطالب

يوسف العاتي   تفصلنا أيام قلائل عن نهاية موسم دراسي للفصل الأول لعام 1440هـ، ويؤدون …

تعليق واحد

  1. راويه هوساوي

    رائعه ومتميزه
    حقيقة كل ماتفعلينه يلهمني
    ويجعلني أسعى للمضي قدما اتمنى لك كل التوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *