الرئيسية / HOME / القطاع الثالث / النجاة الخيرية: تشيد 3 مدارس وتكفل اكثر من 2500 يتيم

النجاة الخيرية: تشيد 3 مدارس وتكفل اكثر من 2500 يتيم

تزامنا مع اليوم العالمي للاجئين

انماء – الكويت :

أكد نائب المدير العام بجمعية النجاة الخيرية الدكتور جابر الوندة استمرار وتواصل الجهود الإنسانية التي تقدمها النجاة الخيرية وأخواتها من المؤسسات الأخرى للاجئين بصفة عامة في شتى دول العالم و السوريين خاصة.

هذا وبين الوندة أن النجاة الخيرية حيال ملف اللاجئين تعمل خطط مدروسة منها للمدى القصير وترتكز على الإيواء والغذاء وأخرى للمدى البعيد وتهتم بالتعليم والتمكين.

وقال الوندة: بفضل الله ثم بتعاون ودعم أهل الخير من داخل وخارج الكويت سيرت الجمعية عشرات القوافل الإغاثية المحملة بالغذاء والدواء والكساء وحرصنا على توزيع هذه المساعدات يداً بيد وتوثقيها ونشرها عبر شبكات التواصل الاجتماعي وذلك ” إبراء للذمة” فتلك أمانة أهل الخير ونحن مسؤولون عن إيصالها للمستفيدين وقابلتنا العديد من الصعوبات والتحديات أثناء إيصال وتوزيع المساعدات ولكنها تزول عندما نشاهد الفرحة والسعادة علت محي المستفيدين.

وتابع الوندة: كذلك اهتمت النجاة الخيرية بالتعليم للاجئين السوريين فشيدت لهم 3 مدارس تعليمية راقية بالجمهورية التركية الشقيقة وبفضل الله التحق بها الأف الطلاب والطالبات ونحرص على زياراتهم باستمرار وتكريم المتميزين ونعمل بكل قوة من أجل إنشاء مجموعة جديدة من المدارس النظامية التي تكافح الجهل والأمية وتنشر النور والثقافة والتنوير والآداب والعلوم.

وحول مشروع كفالة الأيتام من أبناء اللاجئين السوريين أوضح الوندة أن النجاة الخيرية سارعت منذ اندلاع الأحداث السورية وتواجدت بشكل فعال وتكفل ما يزيد عن 2500 يتيم سوري وتقدم لهم الكفالات بشكل مستمر وتهتم كذلك بالتعليم والجانب النفسي والطبي ونقيم لهم حلقات لحفظ القرآن الكريم وكذلك ننظم لهم الرحلات الترفيهية والأنشطة الترويحية التي تنسيهم مرارة اليتيم واللجوء ولو لبعض الوقت.

وبين الوندة أن النجاة الخيرية لا تقصر دورها على تقديم المساعدات فقط بل تحرص على استثمار الطاقات الشبابية المعطلة لدى اللاجئين فأقامت لهم العديد من الأنشطة الحرفية التي ساهمت في نقلهم من العوز والحاجة إلى العطاء والإنتاج وهذه أحدى أهم نظريات الجمعية الحديثة فالمساعدات لن تفي بكافة التزامات المستفيد ولكن عندما نوفر له مصدر رزق كريم فإنه يتحول من متلقي للمساعدة إلى مشارك في إعانة الأخرين.

واختتم الوندة موجها الشكر لكافة أهل الكويت بلد الإنسانية الذين بجميل عطائهم ساهموا في تخفيف المعاناة عن الآلاف اللاجئين حيث تصدرت الكويت دول العالم العربي والإسلامي في ملف دعم قضايا اللاجئين وهذا يعكس خيرية هذا البلد أميراً وحكومةً وشعباً.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

100 شاب يشاركون في الفرق التطوعية بالقصيم

  حسن ال ناحي – القصيم : تطلق الهيئة العامة للرياضة ممثلة بوكالة الشباب برنامج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *