الرئيسية / HOME / مقالات / النجاح لا يأتي بالمجان ياسادة

النجاح لا يأتي بالمجان ياسادة

  • نوف محمد النهدي
و عندما أقول نجاح فأنا أقصد بذالك تحقيق الذات
، على جميع الأصعِدة؛ سواءً كان مهنياً، أم اجتماعياً فالنجاح غاية، تدرك بالمثابرة والإصرار المستمر، و الإرادة القويّة
لكن هناك مفترق طرق للوصول لنجاح، من لا يحبذ هذا الطريق للوصول فيتخذ الطريق المعبد الذي لا يبذل فيه كل هذا الجهد، فيصعد على أكتاف الآخرين بأتكاليه مقززه، فينال النجاح على طبق من فضة ويزعم أمام الجميع؛ أنه كافح لذالك،
ستنهال عليه التبريكات التي لايستحقها لنجاح لاينتمي إليه ولم يتعب لأجله،
مع هذا، حصوله على النجاح لا يعتبر بالمجان؛ لأنه سارق لنجاح الغير.
و الأمعة الذي يصب كل فشله على الظروف والمجتمع،
لا يستمر في تجديد محاولاته، يشعر دائماً وكأنه ضحية،
 لا يقتنع  بأن أصل المشكله به ،
 يقول شكسبير “النجاح سلم لا تستطيع تسلقه ويداك في جيبك”،  ومع كامل الأسف  أن الكثير يُبقي يداه داخل جيبه.
لا يشمر عن ساعده  وينزل لميدان الحياة
 ويخوض هذا النضال بكل قوه، بعيداً عن السلبية، بل يبقى منتظراً للحظ و مؤمن به أكثر من الذكاء، بالإضافة أنه ماهر جداً في خلق الأعذار.
لكن الناجح هو شخص وثق  بنفسه وبقدراته
مُتبع طريق واضح بأهداف واضحه، يضعها في نصابها الصحيح.
يظل منشغلاً في تطوير ذاته، و مبتكراً للحلول، بإيقاع بطي لكن مثمر.
ولأن النجاح لايأتي بالمجان، يستمر بالركض وراء حلمه  منفرداً، بعصاميه مشرفة، مجتازاً لمراحل الألم والإحباط، منجز فوق كل يأس، وكما يقول برنارد شو: “الناجح هو من يبحث عن فرص مواتية كل يوم، وأن لم يجدها  يصنعها”،
 فلمن يريد تحقيق أهدافه عليه أن يكون بمثابة مغناطيس  يجذب كل ماهو إيجابي إليه
لا يستسلم بسهولة، و لا يرى الفشل على أنه نهاية المطاف
 يؤمن بالحكمه التي تقول “بأن من جد وجد ومن زرع حصد”
و يسير على نهجها.
عزيزي  الحالم حقق أحلامك على هذه الأرض ونشر نجاحاتك فالأفق الواسع، كن ملحاً فأن الألحاح كفيل بجعلك تصل لمبتغاك، كن متوكلاً على الله دائماً وأتعب لأجلك !

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

5 قضايا يتفق عليها النخبة المثقفة في أزمة التعليم

عيسى وصل لعل اليومي العالمي للمعلم الذي يوافق 5 اكتوبر أثار قريحتي الكتابية ووجدت فيها …

3 تعليقات

  1. الله يوفقك يا نوف استمري ..~

  2. شكرًا على المقال الأكثر من رائع

  3. ابو زياد

    موفقه دايما …مقال اكثر من رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *