الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / المجتمع التطوعي يناقش أبرز قضايا التطوع

المجتمع التطوعي يناقش أبرز قضايا التطوع

غدير الحريّص – الرياض :

يحظى المجتمع التطوعي بإستضافة شخصيات ذات أثر بارز و دور كبير في المجالات التطوعية كما يحظى بحوارات هادفة تحفز على مواصلة المبادرات والأعمال التطوعية الإنسانية
خلال هذا الأسبوع المنطوي فقد تم إضافة شخصيات بارزة في هذا المجال و بعض الحوارات الهادفة.

تم طرح عدة أسئلة خلال هذا الأسبوع للأعضاء تاركاً مساحة للحوار والإجابة على هذه الاسئلة ، ومناقشة الظلم الذي يقع على بعض الفرق التطوعية وجشع بعض القادة موضحاً ذلك الأستاذ علي حسن عسيري أن بعض الفرق لا تقع تحت مظلة رسمية تحمي حقوق الفريق والمتطوعين هذا ما يعرضهم للظلم ، كما أوضحت الأستاذة مباركة الزبيدي أن بعض جهات رسمية تتبنى الفرق التطوعية ولا تتدخل بإدارتها ذاكرة عدة جهات
طرح الأستاذ عبدالرحمن البعداني عدة أسئلة منها
ما نتائج العمل التطوعي في مجتمعاتنا؟
أجابت الأستاذة شرين (معظم العمل التطوعي يندرج تحت طائلة الاستغلال .. لا بد من توعية المتطوعين بحقوقهم ؛ للاسف بعض الجهات تستغل مفهوم التطوع فلا تحاسب المتطوعين أو تكتفي بمكافأة مالية بسيطة بينما هي تقبض يوميتهم من الجهة الرئيسية)
كما طرح الأستاذ البعداني سؤالا آخر وأجاب عليه
ما دور العمل التطوعي في تنمية المجتمع؟
مجيباً عليه ” أثبت الدكتور “أحمد السيد كردي” في بحثه بعنوان: “العمل الخيري ودوره في تنمية المجتمع” أنَّ هناك علاقةً وثيقةً بين التنميةِ ومدى نجاحِها في المجتمع والعمل التطوعي، حيث تشير الشواهدُ الواقعيةُ والتاريخية إلى أنَّ التنميةَ تنبُع من الإنسانِ الذي يعتبرُ وسيلتَها الأساسيَّة، كما أنها تهدفُ في الوقت ذاتِه إلى الارتقاءِ به في جميع الميادين الاقتصاديةِ والاجتماعية والصِّحِّية والثقافية، ومِن المسلَّماتِ أنَّ التنميةَ تقومُ على الجهد البشريِّ، وهو ما يستلزم – بالإضافةِ إلى الخطط الواضحة والمحددة – وجودَ الإنسانِ الواعي القادرِ على المشاركة في عمليَّاتِ التَّنمية.
كما طرح سؤالاً اخر : هل للعمل التطوعي آثار على الصحة النفسية؟ مثل ماذا؟
تعددت الإجابات و اتفق الجميع على أنه له دور كبير إيجابي على النفسية رفع الثقة بالنفس ، تحمل المسؤولية ، كسب خبرات ، توسع في المعارف الاجتماعية ، تجديد في العمل وكلها لها تأثير على الحالة النفسية من حيث الزيادة والاعتدال.
وفي مداخلة من الأستاذ عبدالرحمن البعداني عن آثار التطوع على المستوى الفردي شعور الفرد بالراحة النفسية عند قيامه بأي عمل تطوعي ، تحقيق مكسب ديني وهو الأجر والثواب من الله ، شعوره بأهمية الترابط بين أفراد المجتمع فيسعى إلى المشاركة ، زيادة وتقوية الانتماء الوطني بين الأفراد ، القضاء على أوقات الفراغ ووجود ما يشغل ذلك الفراغ ، زيادة الإحساس بذات الفرد وأهميته في المجتمع.
مما يساهم العمل التطوعي في قدرة المتطوعين على التواصل الفعال مع الآخرين.

عن غدير الحريّص

شاهد أيضاً

الحميد: “#التطوع” يعمل لغايات معينة والبهرجة الإعلامية إحداهما

عبدالرحمن البطيح – حائل: العمل الخيري هو رسالة المجتمع السعودي دائما، حيث يتسابق فيه الناس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *