الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / ما احدثته التكنولوجيا لكبار السن .

ما احدثته التكنولوجيا لكبار السن .

منيره مبارك – الخرج :

التكنولوجيا تحول قدرتنا على أن نحيا بشكل أفضل على مدى الحياة. ما هو مثير الآن هو نظام الابتكارات والتي تجمع بين الاجتماعية والعقلانية والعاطفية لمساعدة كبار السن على العيش بشكل جيد ومستقل، كما يسمح لمقدمي الرعاية بإدارة أحبائهم من بعيد. الأمر لا يتعلق بتطبيق واحد محدد؛ تجتمع هذه التطبيقات لتمكيننا من مراقبة وإدارة رفاهيتهم( الطعام والأدوية والتمارين والتحفيز وغيرها).

اطلت هذه التكنولوجيا والتي ساهمت في التطور السريع والإنجاز ولكن هناك من يرى أن التكنولوجيا فقط محصورة على الاجهزه الحديثة والانترنت ولكنها جزء من التكنولوجيا وتعني باليونانية والتي تتكوّن من مقطعين؛ المقطع الأوّل: تكنو، ويعني حرفة، أو مهارة، أو فن، أما الثاني: لوجيا، فيعني علم أو دراسة، ومن هنا فإنّ كلمة تكنولوجيا تعني علم الأداء أو علم التّطبيق. وقد أورد الكثير من العلماء تعريفات أخرى عديدة لكلمة التكنولوجيا تتقارب من بعضها أكثر ممّا تتباعد.

الجدير بالذكر أن هناك دراسات حول تأثير التكنولوجيا على كبار السن ومنها دراسة” انجى كاظم مصطفى فهيم” والتي كانت بعنوان” تقييم خبرات المستخدمين من كبار السن لتكنولوجيا الاتصال” طبقت هذه الدراسة على عينة من كبار السن والتي يبلغ عددهم 375 مفردة من المستخدمين المتواجدين بنطاق القاهرة الكبرى ممن تزيد أعمارهم عن 60 عاماً.
تحددت القضية الأساسية لهذه الدراسة فى رصد طبيعة علاقة المستخدمين من كبار السن مع تكنولوجيا الاتصال (الهاتف المحمول – الكمبيوتر والإنترنت) من أجل تحديد المجموعات الممثلة لمستخدمى تلك الوسائل الاتصالية داخل مجتمع المسنين على أساس وأنماط استخدامهم, وكذلك تحديد خصائصهم واحتياجاتهم لتصميم هذه التكنولوجيا فى نطاق مستوى النظم الاجتماعية– التقنية.

المستخدم المسن قادر على التعامل معها وفهم تقنياتها ولكنه يعاني فى بداية الأمر، في الأونة الاخيره تم إطلاق أنظمة وأجهزة جديد تتناسب مع احتياجات كبار السن وتتلاءم مع قدراتهم.
وهنا تأتي بعض من التقنيات الجديده التي تعين كبار السن مثل “كرسي الدرج Stairlifts” لقد أحدث إنشاء الدرجات المستقيمة والخارجية والمنحنية اختلافاً هائلاً في طريقة حصول المسنين على منازلهم.

الآن يمكنهم العيش بشكل مستقل في منزلهم، على الرغم من المعاناة من مشاكل في التنقل سابقاً والان فلم يعد صعود الدرج صعوداً ونزولاً كفاحاً يومياً يستغرق الكثير من الوقت لتحقيقه.

هذا يعني أنه ليس بحاجة إلى التفكير في العيش في الطابق السفلي.

بدات هذه التقنية عندما كان الملك هنري في السابع بالقرن السادس عشر اضطر موظفيه إلى استخدام الحبال والبكرة ، فقد تم اختراع الدرج الحديث في عشرينيات القرن العشرين باستخدام بكرات. ومن مميزاته أنه مقاعد معلقة وأجهزة التحكم عن بعد لاسلكية.

وكذلك” برنامج التعرف على الصوت ” لقد كان للمنتجات المدعومة بواسطة التعرف على الصوت تأثيرًا كبيرًا على طريقة حياة كبار السن، وتعتقد “ديبورا ستون ” من والدها الكبير في السن أن هذا هو بالفعل تقنية متغيرة للحياة المسنين.

وتقول: أنها “تسمح منتجات برامج التعرف على الصوت بالوصول إلى أي جهاز يتم التحكم فيه عادة بواسطة جهاز تحكم عن بعد عادي و التي يتم التحكم بالأوامر الصوتية بالإلكترونيات من المنزل ، مما يمنح حرية التحكم في أجهزة التلفاز ، والإلكترونيات الاستهلاكية ، ومشغلات Blu-Ray ، وأكثر من ذلك بكثير. يمكن برمجة أنظمة صوتية أكثر تطوراً للوصول إلى الأبواب والإنارة والأجهزة المنزلية. “

وكذلك يعانون كبار السن من المشاكل في الحركة قبل إنشاء هذه التقنية والتي تسمى بـ”دورة مياه مدمجة”، فهذا يقلق من الانزلاق أو صعوبة الخروج منه؛ فقد أدى إنشاء الحمامات الجديدة إلى القضاء على هذه المخاوف حيث أن دورات المياه هذه لها مقعد داخلي مدمج يتحرك صعوداً ونزولاً لمساعدتك على الدخول والخروج منه.

وكما أن المفتاح سرعان ما ينسى مكانه فلقد تم إنشاء تقنية بمسمى “مكتشف المفتاح Click n Dig” فقط انقر فوق مفتاح البحث للبحث عن المفتاح فالضغط على الزر الملون المتواجد على جهاز الإرسال اللاسلكي ، سيقوم جهاز الاستقبال بإصدار صوت عالٍ وفلاش.

وهناك أجهزة أخرى قد تكون يد مسانده ومساعده عن بُعد وتمكّن أيضاً لها أنظمة رصد ومراقبة لكبار السن الذين يعيشون في أماكن أخرى، وكل ما ذكر من تقنيات وابتكارات تكنولوجية قدمت لخدمة «كبار السن» ورعايتهم والوقوف إلى جانبهم، من خلال تقديم ابتكارات تقنية عملية، تفيدهم في حياتهم اليومية، وتساعدهم للاعتماد على أنفسهم، وتيسير شؤونهم وقضاء حاجاتهم .

عن عبدالله بن محمد الجريذي

أصغر قائد تطوعي في المملكة - إعلامي - مصور - مقدم - محرر صحفي .

شاهد أيضاً

هيئة الهلال الأحمر .. قلة الموارد أم قلة الوعي؟

ندى حسين – الرياض تكون الثواني والدقائق قيمة للغاية في حياة المريض أو المصاب الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *