الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / الخبيتي والسامري يأخذ زوار مهرجان صيف الشرقية

الخبيتي والسامري يأخذ زوار مهرجان صيف الشرقية

انماء- واس :

استمتع زوار مهرجان صيف الشرقية 39 بإيقاع الخبيتي والسامري داخل أروقة الخيمة التراثية، والتي تضم الى جانب الفنون الحرف اليدوية والتراثيات والأكلات الشعبية، حيث تمكنت الخيمة من جذب العديد من العائلات، التي توافدت الى الخيمة برفقة أطفالها للاستمتاع بالعروض التي تحاكي الموروث الشعبي للمنطقة الشرقية.

وتقدم العديد من الفرق الشعبية يومياً أنواعاً من الفلكلور، والعروض المختلفة في ألوانها الشعبية التي اشتهر بها أهالي المنطقة، وتتضمن الخيمة عدد 20 محلاً للحرف اليدوية، وقهوة الفيحاني الذي يقدم أنواعاً من القهوة العربية، والشاي، وشاي الكرك، والمتاي أحد “أنواع المكسرات الذي عرف قديماً بين أهالي المنطقة الشرقية.

وأعاد منظمو الخيمة التراثية “عيشة لول” للذاكرة العديد من المهن والحرف القديمة، من خلال عرضها في أركان مختلفة أقبل عليها زوار المهرجان من أجل الاطلاع عن كثب على الحرف اليدوية التي كانت تصنع قديماً، ومنها ما قدمته الخيمة لزوار المهرجان، خلال ما رواه “الطواش” فيحان الفيحاني، الذي تجمع حوله الزوار خاصة النساء اللاتي يعشقن لبس اللؤلؤ، حيث تحدث لهن عن قصة اللؤلؤ في الخليج وعلاقة البحارة به، مبرزًا أمامهم نماذج من اللآلئ، مثل: الدانة، الحصباة .
وقال الطواش الفيحاني ” وهو يستعرض في ركنه بعض اللآلئ وأنواعها إن اللؤلؤ قديماً كان يعد المصدر الرئيس للرزق بالنسبة لأهالي منطقة الخليج قبل أن يظهر اللؤلؤ الصناعي، مبيناً أنه رغم ذلك إلا أن تجارة اللؤلؤ الطبيعي مستمرة لحماية تراث الآباء والأجداد من خلال المشاركات المستمرة في المهرجانات.

وأوضح المشرف العام على إدارة العلاقات العامة والإعلام، المتحدث الرسمي بإسم أمانة المنطقة الشرقية، رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان، محمد بن عبدالعزيز الصفيان، أن الخيمة التراثية تتضمن أكثر من 18 ركناً ومقهى تراثياً، ويشارك فيها البرنامج الوطني للحِرف والصناعات اليدوية “بارع”، وتشهد العديد من الفعاليات والأنشطة التراثية، التي تحاكي الموروث الشعبي للمنطقة الشرقية.

ولفت إلى أن المهرجان في نسخته الحالية يركز بشكل كبير على إبراز الموروث الشعبي للمنطقة الشرقية، والتي تزخر بإرث ثقافي شعبي كبير، تحرص اللجنة التنفيذية للمهرجان على إطلاع جميع الزوار عليه، من خلال العديد من الأنشطة والفعاليات ، وكذلك العروض الشعبية والفنون المتنوعة التي تجذب الزوار وتلاقي رواجا كبيراً، مؤكدا أن مسمى “عيشة لول” تم استوحاه من طريقة معيشة الأجداد في السابق ، من خلال عرض جميع تفاصيل الحياة والتي تتضمن الملابس والأواني المنزلية وكذلك طريقة تصميم المنازل التي كانت تصنع من الطين والخشب.

عن عائشة الزهراني

شاهد أيضاً

فتيات الوطن بفريق “ارتواء” التطوعي في دولة الكويت

عدنان باشا – الكويت : بعد أن قدّموا خدماتهم الجليلة في خدمة مجتمعهم و منطقتهم القصيم، تأهل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *