الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / البطل “أحمد” من مرض فصام نفسي إلى كاتب وسفير الفصام في “المملكة”

البطل “أحمد” من مرض فصام نفسي إلى كاتب وسفير الفصام في “المملكة”

روان المرير- الدمام :

عانا في منتصف عمره هلاوس وضلالات و اكتئابات وتخبص سوء تشخيص مرضه، حيث تنقل بين عدة مستشفيات ودكاترة على مستوى تخصصاتهم وأقسامهم.

أحمد هادي والبالغ من العمر 36 عاماً أفنى جزء من عمره يحارب أعراض علاجاته المستمرة والغير معروفة، أمضى 3 سنوات كانت تجربة شبه مميتة له، تجول من خلالها من مرض لآخر لا يعرف ما به حتى بات يسمع ويرى ويعايش أصواتاً ومشاهد في خيالاته اليومية، لم يكتفي بذلك بل وصل حد أوامر الأنتحار تأتيه من هلاوس وشخصيات وهمية يراها في حياته، حتى أنه فكر في الانتحار في 3 مناسبات.

تعدا ذلك الأمر إلى أن فقد زوجته وفقد أمواله حتى وصل الحال به أن إنهار أمام عين نفسه، عاش أحمد هادي التخبط في حياته، فقد زادت حدته النفسية وبدأ يرى الجنون أيضاً في حياته.

ومن خلال تواليه بين مستشفى وآخر و تنقلاته المستمرة بدأ يرى أن من المرضى المهندسين ومنهم المتخصصين والرسامين والمصممين ومنهم الفلاسفة، رأى في عقله أن المرض بداية لحياة يصنعها المرض، بدأ يشن هجوماً على مرضه وبدأ يشخص حالته ويبحث فيها إلى أن وجد نفسة يعاني مرض الفصام، من خلال تجاربه وإطلاعه عرف أن الأنسان هو علاج نفسة أولاً، من هنا بدأ حربه على مرضه وبدأ يبني ما هدمه،

حارب بطلنا أحمد أشباح مجتمعه ودخل مستشفيات نفسية في الوقت الذي لم يفكر في أن دخول المستشفيات لذوي العقل الناقص فقط، كان إيماناً بنفسة بأنها خطوة للتعافي وأن العقل في ذلك هو القٌدم نحو التعافي ومحاربة تنمر المجتمع تجاه الأمراض العقلية والنفسية.

لم يكتفي بذلك بل حارب وقته وتذمرات يومه بتعلم أساسيات أقل من عمره حيث دخل بعالم التصميم والتعلم بعيداً عن حدة مجتمعه وبعيداً عن تقلبات ونظرة مجتمعه له وبدأ يقرأ، ومن خلال ذلك بدأ يكتشف قدراته الكامنة ويخرج ذلك العبقري داخله، حيث أنه من مريض لا يعرف مرضة إلى مريض نفسي (الفصام) الى إنسان يملك أمنية كتابة وأن يصبح كاتباً، ثم إلى كاتب ومؤلف لثلاثة كتب؛ أحدها تحكي عن حياته وحربه وتجاربه وكيف تخطى عالم يعيشة أشباح ومن رجل يسعى للموت إلى كاتب يصنع النجاح ويحارب مرضه حتى أن وصل وأصبح سفيراً لمرضى الفصام بالمملكة العربية السعودية.

كتب قائلاً: “لا تتخلو عن آمالكم وطموحاتكم العظيمة، تقدر تفعل أي أمر مهما كانت الصعوبات لا يوجد إنسان ينجح بدون صعوبات ومعوقات وحولو الآمكم آمال “.

 

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

“فن بريشة شرقية” يلون مطار الملك فهد بالدمام

إنماء – واس : نظمت شركة مطارات الدمام “داكو”، معرضاً تشكيليا بعنوان “فن بريشة شرقية” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *