الرئيسية / HOME / مقالات / الفراغ هو أخطر الاعداء

الفراغ هو أخطر الاعداء

  • علي الماجد

من فترة خرجت علينا صيحة تحدي الثلج ثم تحدي المانكن ثم البطريق ثم الكيكي والآن الزووم . والقائمة لن تنتهي وسوف تستمر الجهات الغربية ترمي علينا بأفكارها الغير مناسبة لا لديننا الحنيف ، ولا تقاليد مجتمعنا.
سألت نفسي و راقبت المجتمع لماذا ؟ ماذا حدث لنا حتى صار مجتمعنا مرمى لأفكار الغرب؟ وخاصة من يتلقى تلك الأفكار بمختلف مستوياتهم التعليمية ،أوالمادية ..

السبب هو الفراغ ، الفراغ العقلي ، والروحي ، والجسدي الذي نعاني منه .
هذا الفراغ الذي يتسع كلما نظرنا إلى أنفسنا بالمرآة، و نخوض سراب التيه الذي لا ينتهي بشيء، وحين لا نجد ما يعجبنا تتجة أنظارنا إلى التقاط تلك الأفكار.
وللأسف نحن لا نعي هذا فَلَو سألت أي شخص قريب منك واقترحت عليه عملا مفيدا لتعذر بالجملة المشهورة .

أنا مو فاضي
وفي الحقيقة هو مشغول بلا شيء، مسلسلات ،أفلام ،لعب ورق،ألعاب الفيديو ،مباريات .أشياء تنهي العمر ولا تفيده بشيء.
الإجازة الصيفية على وشك الانتهاء وفلذات أكبادنا يشتكون من الملل ، والحقيقة هو أنهم مُلئوا بالفراغ في أوقاتهم حتى باتوا مشغولين به .
املأ فراغك بالتفكر، بالعبادة، بالرياضة ، بالتأمل الروحي. مارس ما يفيدك ، و يقدم لك نفسك التواقة إلى ملاقاتك
تعلم شيء جديد حتى لو كان غريب عليك ليتعلم الشباب الطبخ والتصميم ، والديكور و لتتعلم البنات الرياضة وحتى القيادة.
سألوا بيل قيتس عن أمنيته قال أن اقرأ أسرع، فالكتب ثروة لكل مقتنيها وعلم لا ينفد ستجد نفسك بنفسك . لذا ركز على ما يملأ فؤادك بالسعادة والإنجاز و التقدم ثم التفوق وهنا ينتهي الفراغ وتماما و من ثم تنتهي تلك العادات.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *