الرئيسية / HOME / مقالات / محو الندم

محو الندم

  • ديما السبيعي

إغتنامُ الفرص موضوعٌ يطلبُ نور الأضواء و ضجيجُ الآراء .
و إرتواء فكر القارئ ، و تفريغ بنات أفكار الكاتب .
أغمض عيناك و إسترجع كم مرة تلاشت من بين يداك وظيفةٌ ذهبية؟ و كم مرة تلافيت فرصة العُمر ؟ وكم مرة كررت الكرة؟ … بعد هذا ما هو شعورك ؟ وماذا يجول في فِكرك ؟ بالطبع يكسيك شعور الندم ، و تدور في عقلك مئات الأفكار تترأسها ” ماذا لو ؟” .. لا تقلق لم ينتهِ بك المطاف ولم يؤصد .
الطريق .. ما دُمت تُمد بصرك .. هذا بمعنى أنك قادراً على
إغتنام الفرص .. قُم و إنهض لا تدع للندم حيزاً في فؤادك ..
يقول مارك توين ” إمنح كُل يوم الفرصة لأن يكون أجمل أيام
حياتك ” ..
مع كل بزوغ شمس تُمد لك آلاف الفُرص قد يطغى الفشل على المئات منها لكن مع كُل تعثر تولد فُرصه و تُزاح حجره .. إلى أن تصل لقمة الجبل و تغتنم فُرصتك .. تذكر
دائماً العظماء لم يولدوا بعظمتهم .
و في الختام ضع مقولة د. عمرو خالد
نصب عينيك
” أرجوك .. تقدم كل يوم على الأقل ( ١٠ سنتميترات ) للهدف
الذي تُريده “.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

خدمة المجتمع بين الواقع والاعلام

عبدالله العمري خدمة المجتمع: هي الخدمات التي يقوم بها أشخاص أو مؤسسات، من أجل صالح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *