الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / الصدفة تقود “مريم” إلى جائزة أفضل مرشدة سياحية

الصدفة تقود “مريم” إلى جائزة أفضل مرشدة سياحية

وفاء العصيمي – الرياض :

في ظل إنجازات الشباب السعودي وتميزهم إستطاعت المرشدة السياحية السعودية مريم الحربي خطف الأضواء في المجال السياحي الذي كان حكراً على الرجال؛ وذلك كونها أول امرأة سعودية تحصل على جائزة “أفضل مرشد سياحي” لعام 2017.

على الرغم من دخولها قطاع السياحة صدفة لكن كانت العزيمة والدعم الموجه لها سبباً في نجاحها كمرشدة سياحية، وكذلك حصولها على شهادة ماجستير سياحة وأثار من جامعة الملك سعود بالرياض وتعدد الجوائز التقديرية والدورات التدريبية.

وذكرت “الحربي” أنّ السياحة في السعودية ليست قائمة فقط على المزارات الدينية، وأن “المملكة تملك رصيدا تاريخيا وعمقا حضاريا”، حسب تعبيرها، وتقول مريم إن بلدها يتميز بتنوع جغرافي كبير جعله يتميز في السياحة التاريخية والدينية والطبيعية، مضيفةً أن هذا المجال ليس سهلاً وأنه يعتبر مهمةً وطنية لأن المرشد يحمل المسؤولية لنقل صورة مشرفة للوطن، مشبهه المرشد كالسفير داخل وطنه لوطنه.

وإلى جانب عملها مرشدة سياحية، تعمل السيدة “مريم” أيضا في مجال حماية بعض المواقع الأثرية في المدينة المنورة، وكانت وراء “إنقاذ” أحد المواقع التي كانت مهددة بالهدم، وزبائن مريم في تزايد رغم أنها مرشدة للسيدات فقط وفقاً للمملكة التي تعد بلدا محافظا.

ترى الحربي أن صعودها إلى منصة التتويج، يعني الكثير ليس فقط بالنسبة لها ولكن أيضا لعدد قليل جدا من النساء اللواتي يمارسن المهنة ذاتها في السعودية.

وتعتقد هذه المرشدة السياحية أن المرأة في بلادها حققت الكثير في السنوات الأخيرة، وبأنها “أثبتت تفوقها” في الكثير من المجالات، حسب تعبيرها، وأن كل امرأة سعودية قادرة على النجاح والتمييز في كل المجالات وعلى كل الأصعدة، وأن السعوديات قادرات على تمثيل وطنهم خير تمثيل.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

بكلمات غير مترابطة وزارة التجارة تنجح في التوعية بالمنتجات المعيبة.

أحمدالمالكي – الرياض: دشنت وزارة التجارة حملتها التسويقية التي أطلقتها لإستدعاء المنتجات المعيبة  بتغريدة أشبه باللغز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *