الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / الشريف بطل الإصرار”لن تقف إعاقة أمام طموحي”

الشريف بطل الإصرار”لن تقف إعاقة أمام طموحي”

ليلى الدوشي-تيماء:
ولد محمد بن عبدالله الشريف في عام 1983 في مدينة أبها ، تربى في كنف جده الذي كان مثله الأعلى وقد كان محمد الشريف متفوقا في المراحل الدراسية ، حيث تخرج من الثانوية العامة بنسبة تفوق عالية وعند تخرجه من الكلية حقق أولى خطوات أحلامه وهي الحصول على وظيفة ضابط برتبة ملازم بالدفاع الجوي ، ثم في الحصول على سيارة جديدة ، إلا أنه لم يكن يعلم بأن هذا الحلم سيغير مجرى حياته رأسا على عقب .
في يوم من الأيام وقبل زواجه ببضعة أشهر ، ذهب محمد الشريف مع أصدقائه مستقلا سيارته الخاصة إلى مكة لأداء العمرة ولكن قدر الله سبحانه وتعالى كان أسبق من وصوله ولم يُكتب له أن يؤدي العمرة مع أصدقائه ، ففي الطريق تعرض لحادث سير مفاجئ مما أدى إصابته إصابات بالغة نقل على إثرها إلى المستشفى ، وتبين من خلال التقرير الطبي بأنه تعرض إلى ست كسور بالوجه وكسر بالساق بالإضافة إلى كسر بالعمود الفقري أدى إلى إصابته بالشلل التام ومنذ ذلك الحين وهو عاجز عن الوقوف والمشي .
في بداية الأمر لم يستوعب محمد الشريف ما حل به وأصابه ، وأصيب بصدمة كبيرة ولم يستسلم محمد الشريف إلى ما قاله الدكتور الألماني حول إعاقته الدائمة ، فقرر استكمال رحلة علاجه في المانيا ، وخضع لفحوص طبية دامت أسبوعين حتى يقرر الطبيب البرنامج العلاجي الذي سيتبعه ، وفي إحدى الجلسات ، سأله الطبيب بأنه حقا يعمل ضابطا في بلده ، فأجابه بنعم ، وعندها قال له بأن هذا يعني بأنه يمتلك ثقافة عالية وفكر رفيع وهذا سيساعده بإيصال المعلومة بشكل أسهل ، ثم بدأ بتعليمه أن يركز على أطرافه العليا ويقوي يديه حتى يتمكن من استخدام الكرسي المتحرك الذي سيلازمه طيلة الحياة بسهولة وأن يتعايش معه ، حينها شعر محمد الشريف بإحباط شديد وعاد إلا بلده وهو فاقد الأمل ، فكثف التمارين العلاجية ، ودرب نفسه على التأقلم والتعامل مع الكرسي المتحرك، حصل محمد الشريف على المركز الأول في جائزة الإصرار للموسم الثالث لها ، وفي الجولة الختامية للجائزة انحصرت المنافسة بين أربع مرشحين وكان احدهم محمد الشريف عن فئة الموظفين وبعد التصويت من قبل الجمهور حصل محمد الشريف على 41550 صوت وبهذا حصل على الجائزة الكبرى عن قصة إصراره وتحديه ويذكر أن محمد الشريف أصبح أيضا معالج بالترفيه ومدرب معتمد في تطوير الذات والتحفيز، بالإضافة لعدد من الإنجازات المحلية والدولية وقد شارك نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فرحة ” محمد الشريف ” بفوزه بالجائزة ، حيث أطلقوا هاشتاق بعنوان ” #كلنا_محمد_الشريف ” وسط تغريدات مهنئة بفوزه بالجائزة ، وتغريدات داعية له بالشفاء التام والتوفيق ومزيدا من العزيمة والإصرار.

عن أبرار العوفي

شاهد أيضاً

إنطلاق “داتاثون الإعلام” للمتخصصون الإعلاميون و محللو البيانات

أميرة الأحمري – الرياض :  ‏يلتقي أكثر من 100 من مختصي البيانات والإعلام  في ⁧”داتاثون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *