الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / السعوديون يكتسحون منصات التواصل الاجتماعي لعشرة أسباب

السعوديون يكتسحون منصات التواصل الاجتماعي لعشرة أسباب

سارة العبداللطيف – الرياض :
مع التطور وتقدم التكنولوجيا في عصرنا الحاضر اصبحت هذه التقنية اساسية في حياة الفرد اليومية، ولا سيما في ادق التفاصيل في حياتة، فأنها تخدم الموظف والطالب وربة المنزل ايضاً، وهنالك عدة اسباب تدفع الشخص للأشتراك في منصات التواصل وأبرزها طبيعتهم وحبهم للإطلاع والمعرفة بالمرئي أكثر من المقروء ويتم اقتصار الصحف لفترة على النخبة، إذ كان المواطن مجرد قارئ ومتابع لما يحدث، ولكن مع وجود المنصات أتاحت لهم حرية الرأي والتعبير عما يحدث بالفضاء الواسع ارتباطهم الكبير بالتقنية ومواقع التواصل أسهم في ارتفاع وتيرة هذا الزخم.

قال متخصص التسويق حمد الشمري إن السعوديين تواجدوا بقوة في معظم منصات التواصل الاجتماعي بدأ من المنتديات ثم توسع الى غيرها.

وأوضح أن القدرة العالية على التعبير وإبداء الرأي أسهمت في تواجد السعوديين على منصات مواقع التواصل، حيث تختلف كل منصة عن الأخرى، فنجد المواضيع السياسية وقضايا المجتمع الجديدة في تويتر، بينما قضايا الموضة والأزياء والمشاهير في تطبيق «إنستجرام»، لهذا فحرية التعبير عن الرأي والمساحة الكبيرة في النقاشات دون قيود أسهمت في تواجد السعوديين في هذه المنصات بشكل قوي ومستمر.

وبين الدكتور عبدالله المغلوث أن المملكة تحتل المركز السابع ضمن أكثر دول العالم استخدامًا لمنصات التواصل الاجتماعي؛ إذ يستخدم أكثر من 75% من سكان المملكة هذه المنصات بما يقدر بـ 25 مليون شخص تقريبًا، مبيناً أن الإحصاءات الأخيرة تشير إلى أن المملكة هي الدولة الأولى عالميًا في معدلات ارتفاع استخدام شبكات التواصل الاجتماعي سنويًا بنسبة 32% في مقابل أن المعدل العالمي هو 13% فقط.

ذكر المستشار في الاتصال والتسويق أحمد المغلوث أن عملية اكتساح السعوديين نتيجة طبيعة لمجتمع تنموي، وجزء كبير منهم يعمل في التجارة عبر المنصات الإلكترونية، وتمكنوا من النجاح فيها من خلال الاستخدام الثقيل للتكنولوجيا، موضحا أن مواقع التواصل الاجتماعي هي إحدى نتائج العولمة وبالتالي سدت فراغ الكثير من الشباب.

أهمها طبيعتهم وحبهم للاطلاع والمعرفة بالمرئي أكثر من المقروء، و اقتصار الصحف لفترة على النخة ، والقدرة العالية على التعبير وإبداء الرأي دون قيود و حرصهم على اقتناء كل ما هو جديد
، وارتباط 69% من فئة الشباب بالتقنية، و نقاشاتهم الحوارية عن أمور تهم حياتهم ومجتمعهم ، والعمل في التجارة عبر المنصات الإلكترونية، والتكنولوجيا سدت فراغ الكثير من الشباب و إبراز طاقات الشباب من خلال التواصل الاجتماعي، و الإقدام على المعرفة بشكل عام.
وتزويد المواطنين بالمعارف والمهارات اللازمة لمواءمة احتياجات سوق العمل المستقبلية، ونشر السلام بين الشعوب من خلال التكنولوجيا.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

85% من مستخدمي الهواتف الذكية يتفقدونها فور الاستيقاظ من النوم

ندى حسين – الرياض: كشفت العديد من الدراسات الحديثة أن جميعنا غارق في الإدمان على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *