الرئيسية / HOME / مقالات / إدارتي هي إرادتي

إدارتي هي إرادتي

  • غادة ال سليمان 

عندما يسلك الإنسان طريقًا يرغبهُ بشدة فهذا لا يعني أنّ الطريق مُمهد وسلس، وإنما يرى نفسهُ قادرًا على استقامة اعوجاج وميلان الطريق، فالذي يُساعده هو رغبته وشغفه الذي يُقظه من السُبات للعمل، وثقته الذي وهبها الله له وهي: {فإنّ مع العُسرِ يُسرا إنّ مع العُسرِ يُسرا}.
الإرادة تخلق فينا الطموح، وتُنمي القدرات وتُحقق الإنجازات.
فالحياة صعبة ولم تكنّ يومًا سهلة، ولكن نحنُ من نصنع من الصعوبة تحدي عندما نصعد درجةً تلو الأخرى لمنصات النجاح. عندما نضع خُططًا لهذه الحياة الصعبة ستتحول من عائق إلى مُيسر، فهي خطوات تصعدُ بنا نحو الآفاق وسيُصبح لها ألوان تُزهر بنا ونُزهرُ بها، سيكون: الأمل حافز، والحُلم واقع، والحاجز جائز.
فالإدارة إرادة يتفرع منها القوة، الثبات والتميز.
الإدارة قيادة رشيدة لأنها تسعى لهدف ما ولا يوجد في هذا العالم هدف مُحقق دون إدارة واعية، تعلم ما تفعل وتفعل ما تُخطط له.

إدارتُك بيدك فأحسن قيادتُها، وإرادتُك تكمنُ في ذاتك فأخرجها.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *