الرئيسية / HOME / مقالات / إرادتك هي نجاحك

إرادتك هي نجاحك

  • سلوى القحطاني

 

ماهو النجاح في الحياة وتحقيق الأمنيات ؟ حين نسمع أن ذلك الإنسان  ناجح في حياته ووصل لهدفه ،وطموحه  نتسأل كثير كيف وصل؟ ماذا حصل عليه؟ والكثير من الأسئلة التي تجعلنا نتأمل واقعنا الذي نعيشه ونقيس على أنفسنا أين وصلنا وهل أنا بالفعل إنسان ناجح هل حققت مرادي أو أنني أتخطى الأيام وأريدها فقط أن تمشي دون أن أحدث فرق إيجابي يعود عليه بالنفع والخير في أيامي ولمن حولي، النجاح له مجالات كثير في الحياة فلا ينحصر على دراستك فقط بل في عملك في حياتك الإجتماعية في تعاملك مع الآخرين في وجودك في قلوب بعضهم هذا نجاح ووصول لا يطوله الشخص بسهولة، نجد الكثير من الشخصيات نجحت بمجال واحد‬..وفشلت أو تعثرت في مجالات الحياة الأخرى لكن لا يمنعهم من الاستمرار في البحث عن نجاحهم والتمسك بأطراف خيط ولو كان صغير  ممكن يوصلهم القمة، فبنجاحك تحقق مرادك تصل لهدفك وتشطب على كل ماأنجزته لتكتب قائمة أخرى تسعى لها ، ومن الخطوات التي قد تساعدك لوصول لنجاحك وأهدافه :
•أؤمن بنفسك وبقدراتك وبإختلافك عن الجميع وأن لك ظروف خاصه بك .
•تذكر أن كل انسان يصل في الوقت المحدد له وأن كان مثابر وساعي لهدفه لن يفوته شيء.
•طور  علاقاتك الإجتماعية واختلط وصاحب فمن العوامل المساعدة على  النجاح وتحقيق الأمنيات هم من تكون برفقتهم ويحيطون بك.
* أفهم قدراتك الشخصية وقدر ذاتك وأرفع سقف طموحاتك ولا ترضى الا أنتصل لهدفك.
* كن شخصاً واعياً مثقفاً متأملاً بالله خير .
* أجعل أفعالك الخيرة تتحدث عنك وتعرف للجميع من أنت
لاتكتفي أن تكتب طموحاتك وأمنياتك لتصل للنجاح على ورقه أو تركنها بعقلك بل يجب عليك المناضلة والمواصلة وتتبع وصول رحلتك إلى أين ؟! فالحياة عبارة عن رحلة سفر  وأنت من يركب القطار وأحلامك وأمنياتك هي محطات الزمن، قد تمر وتستريح في إحدى المحطات لكن لاتجعل إسترحتك تطول فمن طبيعة النفس البشرية أن يأتي لها بعد الركض التعب ، والخمول ، والبرود أمام كل شي لكن أجعل روحك سريعة النهوض قبل أن يتسلل لها اليأس وينهش بها وتهدم ماقد بنيت وتلغي جميع رحلاتك وتنتهي أنت قبل أن تنتهي الحياة ، فما أبشع أن تموت بداخلك الحياة ولا طموح تسعى له، ولا أملاً تحمله في طيأتك
ولا حلم تحكيه لنفسك وتقويها به، تذكر أن الله معك بكل تفاصيل حياتك يلهمك يحزنك لتتعلم طرق الحياة ومصاعبها ويوهبك أمنياتك وأهدافك ليسعدك ويجعلك تكمل مسيرتك الله يسمع دعواتك وأصغر أحلامك يعلم بها، فما أكرم من الله،وتذكر أن تعتلي سلم الحياة باجتهادك وبكامل إرادتك و أن تسعى للوصول أن يكون بداخلك شغف وحب ورغبة لما تعمل يكفي بها أن تكن ناجحاً ، تفأل فالتفاؤل يمنحك النجاح قبل اكتماله يساعدك على ان تصل والتشاؤم يجعلك تتحسر على كل تعثر تقع به.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

تدمير الطالب

يوسف العاتي   تفصلنا أيام قلائل عن نهاية موسم دراسي للفصل الأول لعام 1440هـ، ويؤدون …

7 تعليقات

  1. حرف أنيق، أسلوب شيّق، موضوع مُختار بعناية .. جميعهم اجتمعوا في هذا المقال 👏🏻✨

  2. كلام درر وفيه ايجابيه الله يسعدك حسيت بتفاؤل وسعاده يوم قريته ❤️❤️

  3. نوره الوادعي

    مااشاءالله والاسلوب كلااام راقي درر عطاني حب للحياه وتفائل وايجابيه كبيرة جججداً الله يوفقك وييسرلك امرك ويحقق لك حلمك وتوصلين لاعلى المناصب ياررب ♥️💋

  4. درر تسلم اناملتس ، منها للأعلى والى الأمام
    اببداع💗💗💗💗💗.

  5. كعادتك مبدعه ومتألقه دائما، فعلاً حروف خُطت بماء من ذهب . .

  6. 👏🏽👏🏽👏🏽👏🏽
    الله يوفقك

  7. سامي الشهري

    اوقفتني هذي النقطه ، لنها بصراحه عائق لكثير من المبدعين

    طور علاقاتك الإجتماعية واختلط وصاحب فمن العوامل المساعدة على النجاح وتحقيق الأمنيات هم من تكون برفقتهم ويحيطون بك.

    شكراً اختي سلوى على الطرح الجميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *