الرئيسية / HOME / مقالات / ثورة قلم

ثورة قلم

  • نوف العولقي

 

يثور القلم فيتحدث عمَّا يجول في الجوف من كبتٍ وصراعات، فعندما ترحل الإنسانية من العالم سوف ينظر الغني إلى الفقير بنظرة ازدراء ودونية متناسيًا أن من جعله غنيًا قادِر على أن يجعلهُ فقيرًا متقشفًا. 
   وعندما تخلو الإنسانية سوف نرى أيضًا أنَّ القوي له العِزة حتى لو كان ظالِمًا، حيث تتجلى بوضوح تلك التفرُقة في المُعاملة بين أبناء الرؤساء وأصحاب النفوذ وما دونهم من أبناء الطبقة الوسطى والعادية التي لا حول لها ولا قوة. 
   ترحل الغاية من سبب وجودنا في هذه الحياة لتبقى المظاهر التي تتلذذ بها الأعيُن وتثرثر بِها الألسُن، ومازِلتُ أُحاوِل أن أرى بصيصًا من الإنسانية النقية الخالصة التي لا يشوبُها الاختلاس ولا الرشاوي، وأفعال ما تحت السِّتار وفضائِع ما خلف الكواليس، ودراما بعض الأقنعة اللعينة التي تتشكل كألوان الحرباء لتنقضَّ على فريستها بوحشية، 
فماذا إن رحلت تمامًا وانكشف الغِطاء، سوف تتأجّج براكين الغِلّ في النفوس لتشتعل زلازِل الدمار فيحِل الخوف بيننا ويحل الظلام والعُتمة.  
   حيثُ تنطمس المبادئ ويصبح ما كان مُحرمًا مباحًا وتصبح الأشياء غير المألوفة والشاذة أمورًا عادية تندرج تحت مسمى الحرية الشخصية، ويصبح أيضًا قتل الأنفُس والأبرياء وتدمير العمران بتلك الحروب من أجلِّ الأولويات لبعض الرؤساء من أجل البقاء على كرسي السلطة، وكذلك الذي يدعي أنَّهُ رجُل الدين الزاهِد يصبح ماهرًِا بارتداء عباءة التديُّن حيثُ يُمارِس الرذيلة بخِلسة عن مرأى الناس فتموت الضمائر ويختلط الحابِل بالنابِل والحلال بالحرام ويصبح بينهما أمورٌ مشتبهات!
  ولكننا مازلنا نرى الأخيار ولو كانوا قِلة ربما فيهم الخير الكثير، ومازلنا على أمل أنه سيأتي زمان تعودُ فيه العزة والسيادة للعروبةِ والمسلمين. 

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

تعليق واحد

  1. H الخليفي

    رائعه كعادتك نوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *