الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / “المدرسة الافتراضية” ثورة في التعليم التقليدي

“المدرسة الافتراضية” ثورة في التعليم التقليدي

أميرة الأحمري – أبها : 

تعد فكرة المدرسة الافتراضية كأحد النماذج الثورية في مجال التعليم السعودي وما تحققة من نتائج إيجابية ومثمرة خصوصاً في توفير الوقت وتقرب المسافات وإثراء المحتوى التعليمي بأفضل المواد الممكنة والقدرة على تحقيق أهداف العملية التعلمية. 

إذ أتت فكرتها، بعد زيارة ولي العهد محمد بن سلمان في عام ٢٠١٦ للولايات المتحدة الأمريكية، بخصوص مسألة التحول الرقمي ومحاولة تعجيل هذه الخطوة، كما التقى بعدد من الشركات التي كانت من بينها شركة سيسكو وما عرضته على سموه من مبادرات في التعليم الأفتراضي والذكي. 

وكان لصحيفة عكاظ حوار خاص مع مدير مشروع المدرسة الأفتراضية أحمد الأحمري ذكر فيه أن اللجنة الإشرافية على المشروع، تعمل على دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع في ضوء النتائج الإيجابية، والإعداد لمرحلة التوسع مع شركاء المشروع، وذلك للحد من الحوادث المرورية التي يتعرض لها المعلمون والمعلمات على الطرق. 

كما تم تخصيص هذه المبادرة للمناطق النائية، وذلك بأختيار ٧ مدارس إفتراضية في ٣ مناطق ومحافظات كانت الأكثر حاجة لها وهي منطقة جدة ، تبوك، الشرقية .

ويضيف الأحمري أنه تم بث ١٠٠٠ حصة دراسية عن طريق الأجهزة المستخدمة من شركة سيسكو، إذ بلغ عدد الطلبه الذين طبق عليهم النظام ٢٥٠ طالباً وطالبة .

والجدير بالذكر  أن “‏المدرسة الافتراضية” تم الإعلان عنها عام ٢٠١٧م، كما تٌعد واحدة من نماذج التعليم المتزامن المتطور والذكي ، ‏‏حيث يتم التعليم عبر منصّات التعليم المختلفة مثل بوابة التعليم الوطنية “عين” و”كلاسيرا”.

عن سحر باجبع

شاهد أيضاً

اللقاء الأول لمنسقات التربية البدنية بمكتب التعليم النهضة

إنماء – الرياض: بحضور منسقة التربية البدنية بإدارة نشاط الطالبات أ. سارة الحريقي نفذ مكتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *