الرئيسية / HOME / مقالات / هل تغيرت وتيرة الزمن حقاً؟

هل تغيرت وتيرة الزمن حقاً؟

  • ملاك الجوير

أحقاً هذا الزمن يجري مسرعاً؟ أم أن هذا الزمن أصبح يعشق عصر السرعة؟

بطبيعة الحال لم يتغير الزمن، بل إن التغيّر الحقيقي أصبح جزء من واقعنا الذي نعيشه ونتعايش معه، فالأعوام والشهور، والأيام، والساعات، والدقائق، والثواني كما هي لم تتغير، بل نحن من تغيرنا وأصبحنا نجري بكل ما أوتينا من قوة ولا نستمتع بلحظات الحياة، أصبحنا ومع الأسف مقصرين في كثيرٍ من عباداتنا وغلب علينا حب التقليد والمحاكاة.

فأصبحنا نفضّل تناول الوجبات السريعة ، ونقود مركباتنا بسرعةٍ جنونية ، بل وأصبحنا نمارس طرق التواصل الأسرع مع أحبتنا عبر الرسائل الإلكترونية.

أصبحنا نهرّول .. ونهرّول نحو الحياة وما فيها ولم نعد نقبل السكون والثبات في نفس المكان.

نحن نلهث الآن ولكن لا نكترث حقاً لأنفسنا حتى ولو بأخذ استراحةٍ قصيرة من الجري نحو الحياة لإلتقاط أنفاسنا.

مارأيكم أن نتوقف للحظة؟ للحظةٍ فقط، نُغلق باب الغرفة ، ونُخفض من الأضواء المزعجة ، نرفع الستائر ، نفتح أبواب النافذة ، نجلس على الكرسي ذي الوسادةِ المريحة ، نسمح لخيوط ضوء القمر بأن تتسلل إلينا ، نسترخي ونُرخي كل عضو من جسدِنا المُنهك ، نُعيد رأسنا للوراءِ قليلاً ليستريح ، نُغمض أعيننا ، ولنجعل تفكيرنا يسبح في فضاءِ الخلوة واللاشيء.

لنأخذ أنفاسنا بعمقٍ شديد ، ولِندرك جمال اللحظة التي نعيشها الآن ! 

اصنع وكرر هذه اللحظة ليصبح الهدوء أسلوب حياتك من الداخل والخارج ، لِتنعم بدقات قلبٍ تدق بتأني وسكينةٍ وسلام.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

فرحة مملكة وبيعة ملك

سلمان بن ظافر الشهري يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بالذكرى الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين …

تعليق واحد

  1. محمود لبن

    ابدعتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *